• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

عززت جهود حماية البيئة في عدن

«الهلال» تغيث مناطق نائية في لحج

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 24 مارس 2016

بسام عبدالسلام (عدن)

دشنت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية أمس، بدء العمل في مشروعين تنمويين بمناطق نائية بمحافظة لحج جنوب اليمن، ضمن الجهود الإنسانية المقدمة للشعب اليمني الشقيق الذي يعاني أوضاعا مأساوية في ظل استمرار الحرب التي يشنها متمردو الحوثي والمخلوع صالح.

ووضع محافظ لحج ناصر الخبجي بحضور عدد من القيادات المحلية حجر الأساس لمشروع مياه في منطقة السقية بمديرية المضاربة رأس العارة. ويستفيد من المشروع مئات اليمنيين القاطنين مناطق الماجلية، المحرب، الوفية، العزاف، بير عيسى، وهي مناطق نائية حرمت من خدمة المياه لسنوات طويلة. كما تم وضع حجر الأساس لمشروع ترميم ثلاثة فصول دراسية في منطقة السقية وإنشاء ثلاثة فصول إضافية ضمن جهود الهيئة لتعزيز قطاع التعليم وتصحيح مسار العملية التعليمية في اليمن. وثمن محافظ لحج جهود هيئة الهلال الأحمر الإماراتية ودورها في إعادة الروح للمناطق المنسية، مؤكدا أن هذه المشاريع التي تم وضع حجر الأساس لها بداية جديدة في طريق العمل نحو إعادة الحياة لمحافظة لحج بعد الحرب الظالمة التي تعرضت لها من قبل مليشيات الحوثي والمخلوع صالح، مضيفا «أن الأيام المقبلة تحمل بشارات سارة، لكل أبناء لحج، وان الوضع بدأ بالتحسن تدريجياً». وأضاف «إن أبناء لحج يشكرون دول التحالف العربي وعلى رأسها السعودية والإمارات، على ما قدموه ولا يزالوا تجاه أشقائهم في اليمن والجنوب»، مؤكدا ضرورة التكاتف ورص الصفوف والعمل المشترك وتشابك الأيادي في النهوض في لحج وإعادتها لمكانتها الطبيعية. من جهة ثانية أسهمت دولة الإمارات العربية المتحدة ضمن جهودها الإنسانية المقدمة لقطاع النظافة في عدن بتعزيز خدمات الإصحاح البيئي والحد من تداعياتها الصحية على حياة سكان المدينة التي عانت خلال الفترة الماضية جراء حرب متمردي الحوثي والمخلوع صالح. وتسلمت بلدية عدن من الهلال الأحمر الإماراتي خلال الفترة الماضية دفعتين من المساعدات تضمنت 26 سيارة نقل مختلفة الأحجام وفرامات للنفايات وكذلك 3100 حاوية لجمع النفايات بهدف المشاركة ضمن الجهود المحلية الرامية نحو تحسين البيئة وصحة الإنسان وحمايته من الأوبئة والأمراض الناجمة عن ظروف الحرب ومخلفاتها. وقامت إدارة البلدية بتوزيع المساعدات على المديريات ال8، وإدخالها بشكل سريع إلى الخدمة لرفع آلاف الأطنان من المخلفات التي أثرت على صحة المواطنين وأدت إلى بروز أوبئة خطيرة. وأوضح مدير صندوق النظافة وتحسين المدينة قائد راشد أنعم أن مستوى النظافة والبيئة تحسن بشكل ملحوظ في عدن في ظل المساعدات السخية المقدمة من هيئة الهلال الأحمر الإماراتية. وأضاف: إن الإمارات تولي الجانب البيئي اهتماما كبيرا من خلال المساعدات المتواصلة التي تصل إلى بلدية عدن من سيارات نظافة ومعدات وحاويات نفايات، مما ساعد على النهوض بالخدمات وإزالة دمار ومخلفات الحرب التي كانت مرمية في الطرقات والشوارع وأثرت على البيئة بشكل أساسي. وقال مدير منطقة خور مكسر عوض مشبح إن حاويات النفايات التي تم تسلمها من هيئة الهلال الأحمر الإماراتية أسهمت بشكل كبير في عودة نظافة أحياء وشوارع عدن، داعيا المواطنين إلى الحفاظ على هذه البراميل وعدم العبث بها حتى يستفيد منها سكان المديرية وعدم تكديس القمامة بجانبها. وأشار مدير منطقة البريقة هاني اليزيدي إلى أهمية توزيع هذه الحاويات لإنهاء المظاهر العشوائية لرمي مخلفات القمامة في الشوارع والتي أضحت تشوه المنظر الجمالي، مثمناً جهود الهلال الأحمر الإماراتي في دعمه اللامحدود لمختلف المجالات الخدمية. وكانت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية أكدت أن إصحاح البيئة والصحة العامة في عدن ومديرياتها الثماني يلقى اهتماماً كبيراً من جانبها، نظراً لأهمية الحفاظ على نظافة المناطق البرية والبحرية في هذه المحافظة، لافتة إلى إنها ستواصل دعم هذا القطاع لتعزيز الإصحاح البيئي في عدن بشكل كامل.

وفد إماراتي لتقييم وضع الكهرباء

عدن (الاتحاد)

يجري وفد من هيئة الهلال الأحمر الإماراتية تقييما شاملا لقطاع الكهرباء في عدن من أجل رفع تقرير متكامل حول المساعدات اللازمة لدعم هذا القطاع ورفع المعاناة عن المواطنين الذين يعيشون أوضاعا مأساوية جراء الانقطاع المتكرر للتيار الكهربائي. وزار الوفد أمس المحطة الكهروحرارية في منطقة الحسوة والتي تعد من أقدم محطات توليد الطاقة في اليمن.وقدم نائب وزير الكهرباء مبارك التميمي ومسؤولون حكوميون في قطاع الكهرباء صورة مصغرة حول ما تعانيه هذه المحطة الكهروحرارية التي تعد محطة رئيسية لتوليد الطاقة في المدينة.

وأوضح أن وفد الهيئة سيقوم برفع تقرير متكامل عن وضع قطاع الكهرباء إلى السلطات في الإمارات، مضيفا أن هناك تفهماً من قبل الأشقاء في الإمارات بشأن تقديم مساعدات لمنظومة الكهرباء وإنهاء مشاكل الطاقة الكهربائية في المدينة والمحافظات المجاورة لها.

 

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا