• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م
  08:51    ترامب: الولايات المتحدة تصنف كوريا الشمالية دولة راعية للإرهاب    

إقبال الأجانب على تعلم لغة الضاد

«العربية» تجـــذب عشاقـــها من كل الجنسيات

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 25 فبراير 2017

أحمد السعداوي (أبوظبي)

تزايدت مؤخراً أعداد المقبلين على تعلم اللغة العربية، بين غير الناطقين بها من أبناء الجنسيات الأخرى في الإمارات، لإعجابهم بلغة الضاد والاستمتاع بالتحدث بها وفهم معانيها، وهناك من يدرسها من أجل تيسير التواصل مع الآخرين، وآخر يحاول فهم ما صعب عليه فهمه من القرآن الكريم عبر إتقانه المعاني والكلمات العربية، وثالث يبحث عن جذوره العربية بعد أن ولد في دول أوروبية.

اللغة الأم

عواطف عبدالرحمن، المشرفة بمركز اقرأ لتعليم اللغة العربية بأبوظبي، أوضحت أن هناك إقبالاً من جنسيات متنوعة من أبناء «هولندا، كوريا، ألمانيا، البوسنة، فرنسا، النمسا، الهند»، مع ارتفاع نسبي مؤخراً في الطلاب الناطقين بالفرنسية لوجود جالية كبيرة من أبناء دول المغرب العربي يعيشون في فرنسا وبلجيكا، والجيل الثاني من أبنائهم لا يعرف الكثير عن لغته العربية. وتوضح أن الشرائح العمرية كافة تقبل على تعلم العربية، فهناك من التحقوا بالمركز لاكتساب اللغة العربية، حتى يتمكنوا من أداء وظائفهم والتواصل مع غيرهم بشكل أفضل، وكذلك ربات البيوت الأجنبيات اللاتي ينتهزن الفترة الصباحية، ويحرصن على الانتظام في دورات تعلم العربية.

أنشطة مصاحبة

وهناك أنشطة تساعد على سرعة التعلم، وتسهم في ترسيخ المعلومات اللغوية في عقول الطلاب، ومنها حسبما ذكرت مشرفة المركز، تنظيم رحلات للخروج إلى الأماكن العامة للتواصل مع الآخرين باللغة العربية والتقاط الألفاظ السائدة في المجتمع وكيفية استخدامها. ملك توفيق صالح، التي تعمل بتدريس العربية لغير الناطقين بها منذ 7 سنوات، أشارت إلى أن المركز يستقبل صغاراً أعمارهم 4 سنوات تقريباً يرغب أهلهم في تعليمهم اللغة العربية مبكراً. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا