• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

تصميم عصري مستوحى من قوارب الداو التقليدية

«دبي أوبرا» يعكس روح المدينة متعددة الثقافات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 24 مارس 2016

دبي (الاتحاد)

قالت «إعمار العقارية» إن الاستعدادات جارية لافتتاح مشروعها الثقافي والفني الجديد «دبي أوبرا» في «وسط مدينة دبي»، وكشفت عن «برنامج استثنائي من العروض العالمية التي ستنطلق في وقت لاحق من العام الحالي، بما في ذلك عروض الأوبرا والباليه والفنون الكلاسيكية والمسرحيات الموسيقية والحفلات الغنائية العربية والعالمية والعروض الكوميدية والسينمائية والأنشطة الترفيهية العائلية وحفلات الروك والجاز والبوب».

وقال بيان صحفي صدر أمس، « إن «دبي أوبرا» تعتبر أول مسرح متخصص ومتعدد الأغراض للفنون الأدائية في المدينة. وتتكامل في المشروع مزايا المسرح ذي المنصة المقوّسة مع قاعة الحفلات الموسيقية بالإضافة إلى منطقة منبسطة معدة لاستقبال الفعاليات على مساحة 2000 متر مربع».

وتتسع «دبي أوبرا» إلى ألفي شخص في عروض الإنتاجات المسرحية، وألف شخص في حفلات المآدب الكبيرة. ويحتفي هذا المعلم الكبير بالإرث الثقافي الغني لإمارة دبي، وهو ما يتمثل في التصاميم المستوحاة من السفن الشراعية التقليدية التي كانت مرتكزاً لحياة أهل المدينة في الماضي، في دلالة على ثراء تاريخ المدينة التي بدأت كمجتمع قائم على التجارة وصيد الأسماك واللؤلؤ، وعمق إرثها الأدبي الذي يتجسد في إبداعات الشعر النبطي والسرد النثري والمسرح والآداب والرقصات الشعبية، وقد تم إعداد برنامج الموسم الأول لعام 2016 بما يتوافق مع طبيعة دبي كمدينة متعددة الثقافات.

وقال محمد العبار، رئيس مجلس إدارة «إعمار العقارية» في بيان صحفي: «تمثل «دبي أوبرا» تحية إلى مدينتنا وينسجم هذا المشروع الطموح في مضمونه وأهدافه مع الرؤى السديدة والتوجيهات الحكيمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، نحو ترسيخ مكانة دبي كوجهة أولى في مجال الفن والثقافة والفنون الأدائية والفعاليات العالمية».

وقال جاسبر هوب، الرئيس التنفيذي لـ «دبي أوبرا»: «مما لا شك فيه بأن «دبي أوبرا» سيكون لها دور محوري في تعزيز مكانة المدينة كعاصمة لكل ما هو جديد ومتميز في مجال الثقافة والفنون على المستوى العالمي، ليحظى هذا الصرح الإبداعي الكبير بمتابعة واهتمام الفنانين والجمهور من كافة أنحاء العالم».

وتطل واجهة الردهة الزجاجية لـ «دبي أوبرا» على الواجهة المائية لبحيرة البرج، وتشكل نقطة الوصل بين الساحة الرئيسية والمسرح. ومن الناحية الهندسية، فإن هذا التصميم يعبّر عن الهوية المعمارية الفريدة التي يحتضن فيها الهيكل الشفاف المسرح الكبير.

وتتألف «دبي أوبرا» من قسمين رئيسيين- المسرح والمرافق، والردهة والمساحات العامة، وهي جزء من «منطقة دار الأوبرا» الثقافية العصرية المتكاملة التي أعلن عنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا