• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

«شكسبير منتقماً».. عن ثالوث الرجل والمرأة والسلطة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 24 مارس 2016

عصام أبو القاسم (الشارقة)

تواصلت مساء أمس الأول بمعهد الشارقة للفنون المسرحية عروض الدورة السادسة والعشرين لأيام الشارقة المسرحية، حيث شهد الجمهور مسرحية قصيرة بعنوان «شكسبير منتقماً»، عن ثلاثة نصوص للكاتب الإنجليزي الأشهر، إخراج الفنان العراقي الشاب مهند كريم، وقد أدرج العرض في رزنامة «الأيام» من باب تشجيع التجارب المسرحية الشابة ولفوزه بالجائزة الكبرى في مهرجان الشارقة للمسرحيات القصيرة الذي شهدت دورته الرابعة مدينة كلباء أكتوبر الماضي.

وكما قد يوحي العنوان، فلقد أراد كريم أن يركز النظر من خلال عرضه إلى سمات مشتركة بين 3 شخصيات قدمها شكسبير في أدوار بطولية: «هاملت» و«مكبث» و«عطيل»، في علاقتها بالمرأة والسلطة. وقد عمد المخرج إلى استدعاء لحظات معينة في حيوات تلك الشخصيات، لحظات مفصلية حددت مصائرها ما بين العزة والزهو إلى الهشاشة والضعف، فعطيل القوي يظهر بائساً ومنهاراً وقد أخذته الغيرة، فيما هاملت اللماح والمفكر يظهر فاقداً ثقته بنفسه ومهتزاً يبحث عمّن يكونه، أما ماكبث الحالم والمتطلع إلى كرسي الملك، فيظهر في العرض متردداً ولا يعرف ما عليه فعله.

تتواجه الشخصيات الثلاث في الزمن الجديد للعرض، وما كان يزيد تقابلها حدة وصداماً الدور المركب الذي لعبته الممثلة الشابة هلا بصار، فلقد ظهرت مرة في قناع دزدمونة، ومرة ثانية في قناع ليدي ماكبث وفي مرة ثالثة والدة هاملت، وهكذا.

ما الذي قصده شكسبير حين صنع هذه النماذج البشرية، وما الذي عناه بمسرحتها وتعريضها لكل هذه الاختبارات الوجودية، بمصائرها المأساوية؟ لعل هذا هو السؤال الذي أراد العرض مقاربته. وعلى الرغم من الإشكاليات التقنية التي جعلت المؤثرات الصوتية تطغى على أصوات الممثلين إلا أن شكل العرض بدا مبدعاً ومفكراً به على نحو يدل على حساسيّة إخراجيّة واعدة. ولقد استند المخرج على مزيج من المسموعات الموسيقية لينتقل بزمن العرض إلى مواقيت عدة بين الماضي والحاضر، وخصوصاً عبر موسيقى الروك التي جاءت في افتتاحية العرض وفي لحظات عديدة تالية. بيد أن ما بدا لافتاً هنا هو أن المخرج حرّك ممثليه في فضاء خالٍ إلا من بعض المكعبات التي كانت تتحول إلى عرش ملكي ومنصة خطابة، ورغم أن خيار الاكتفاء بمكعبات كان شرطاً من شروط مهرجان الشارقة للمسرحيات القصيرة الذي أنتج لأجله العرض، فإن المخرج مهند كريم أفلح في توظيفها توظيفاً خلاقاً خلال العرض، كما أظهر تمكناً واضحاً في تشكيل ورسم التكوينات الأدائية الدالة على الحالات التعبيرية المتعددة التي حكتها حركات وأجساد الممثلين المشاركين في العرض. ‏‭

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا