يرى أن تجربته الجديدة مقدمة لأعمال متميزة مستقبلاً

ناصر الجهوري: «تحدي ياس» كشف الوجه الآخر للفنانين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 18 ديسمبر 2013

مراد اليوسف (دبي) - يطل الإعلامي الإماراتي صاحب الابتسامة الدائمة ناصر الجهوري على الجمهور العربي خلال هذه الأيام عبر قناة «أبوظبي الأولى» أسبوعياً، ومعه في كل حلقة ضيفان من نجوم ونجمات الإمارات والخليج والوطن العربي، من خلال برنامج المسابقات الترفيهي «تحدي ياس» الذي شهد عودته الى البرامج، وفي حواره لنا يحدثنا عن سبب غيابه الفترة الماضية، وعن الوجوه الأخرى التي ظهرت في الحلقات، والألعاب المائية والقطار السريع في عالم فيراري.

بعد مرور حلقتين من بداية برنامج «تحدي ياس» على أبوظبي الأولى، يقول ناصر الجهوري: «لقد تلقيت أصداءً جميلة جداً من معظم المشاركين في البرنامج، ومن عدد كبير من الجمهور، وكانت ردات الفعل رائعة مرفوقة بتهاني عودتي الى تقديم البرامج الذي غبت عنها لفترة طويلة بسبب عدم توافر برنامج قوي في تلك الفترة يشهد عودتي». وأضاف: «توفقت في هذه العودة في تحدي ياس ومعي مجموعة من النجوم الذين نكتشف روحهم الحقيقية في الحياة البعيدة عن التصنع والتي لا يمكن إخفاؤها بسبب ألعاب ومسابقات البرنامج التي تحفزك لإخراج ما بداخلك من مشاعر تجاه المغامرة أو الخوف، الى جانب المواقف الطريفة التي تظهر بعفوية، والتي يستمتع بها المشاهد، وهذا أهم ما في الأمر».

برنامج المسابقات

وكشف الجهوري أنه لم يكن يبحث عن برنامج مسابقات ليشهد عودته، وقال: «كنت أبحث عن برنامج بعيد عن المسابقات، بعد أن كان برنامجي الماضي لموسمين متتاليين من برامج المسابقات أيضاً، لكن لا أخفي أن الإدارة في تلفزيون أبوظبي الأولى أصرت على وجودي، بعدما رأت أنني الأنسب له رغم أنهم أجروا اختبارات «بايلوت» لنجوم من الوطن العربي والخليج، فوافقت على رغبتهم، وقدرت هذا الاختيار بعد إصرارهم، ولمست أنه يناسب جزءاً من شخصيتي، خاصة وأنني أملك علاقات قوية مع مجموعة كبيرة من الفنانين، ومن ضيوف البرنامج أيضاً، والذي ساعد في كسر رهبتهم من خوض التجربة، قد عشت أجواءه التي استمتعت بها مع الفنانين والضيوف». ويشير الجهوري قائلاً: «خلال الفترة المقبلة سأتفق مع الادارة على أن يكون برنامجي المقبل حوارياً فنياً، ونسعى لاختيار الفكرة والأسلوب الجديد ليتماشى مع عالم الإعلام الذي أصبح مختلفاً كلياً مع التطور الكبير الذي يشهده مع تقنيات وبرامج الإنترنت والعالم الاجتماعي الكبير». مشيراً إلى أنه لا يجد نفسه في تقديم البرامج الصباحية واليومية، وقد سبق واعتذر عن عدم قبول برنامج صباحي يذاع على قناة عربية كبيرة، لأن مثل هذه البرامج في نظره تحرق الإعلامي، على عكس البرامج الأسبوعية، الى جانب أنه لا يجد نفسه بعيداً أو خارج شاشة قناة أبوظبي وجمهورها رغم العروض العديدة من القنوات الأخرى المنافسة.

«تحدي ياس»

وأوضح ناصر أن برنامج «تحدي ياس» يحمل طابعاً مختلفاً عن غيره من برامج المنوعات في فقراته التي يجمعها نسق واحد، وقال: «هي عبارة عن ألعاب معينة، وأسئلة عامة ضمن ألعاب ترفيهية، لكنها ليست كالألعاب الترفيهية العادية، والتي تقدم بأسلوب النسق السريع والتنقل خلال 45 دقيقة مدة البرنامج وعلى مدار 13 حلقة، والذي تم اختيار فكرته من برنامج عالمي». وأضاف: أعتبره البرنامج الأول من نوعه في الوطن العربي الذي يعتمد على ألعاب خطرة وسريعة، وهو من أحدث برامج المسابقات، وأجمل مافيه أنه تم تصويره في إمارة أبوظبي العاصمة الغالية بجزيرة ياس ما بين مدينة الألعاب المائية «ياس ووتر وورلد» ومدينة «عالم فيراري» المتطورة والضخمة»، مؤكداً أن البرنامج يتطلب مواصفات خاصة في الفنان الضيف، مثل حب المغامرة والقدرة على المشاركة في الألعاب المائية وألعاب السرعة، ولذلك تم اختيار الضيوف بدقة، وجميعهم من الشباب، لافتاً إلى أن بعض الفنانين لا يحبون الألعاب أو يخافون منها، والبعض الآخر يخشى التجربة.

مواقف مرعبة

ولفت ناصر الجهوري إلى أن هناك الكثير من المواقف الخطرة والمرعبة التي تم تصويرها للنجوم المشاركين في البرنامج، فبعضهم لديه «فوبيا» من بعض الألعاب المائية والسريعة التي تحتاج بعض الجرأة، فمنهم من يخافون ركوب قطار الموت في جزء اللعبة الأخير في «عالم فراري» الذي يسير بسرعة 240 كيلومتراً في الساعة، فمنهم من رفض ركوبه، ومنهم من أصيب بحالة إغماء، ومنهم من دخل في نوبة من الصراخ والبكاء، ومنهم من أصابه الضحك المتواصل كالفنانة المصرية إيمي سمير غانم والتي جعلتني لا أستطيع طرح الأسئلة من شدة الضحك والجو الكوميدي الذي سيطر على تصوير الحلقة»، مؤكداً أن الألعاب مثيرة، ولكنها ليست خطرة بما يضر أحداً، لأن كل الألعاب مؤمّنة.

وكشف الجهوري بعد إطلالة الفنانة الكويتية أمل العوضي مع الفنان المصري حسن الرداد في الحلقة الأولى للبرنامج، والفنانة الكويتية لمياء طارق ومعها الأردنية صفاء سلطان في الحلقة الثانية، قائلا: «ستضم الحلقات المقبلة الفنانين والفنانات هيا عبد السلام وايمي سمير غانم في حلقة، والفنان الكويتي حمد العماني والمطربة المصرية الشعبية أمينة، والإماراتي عبد المنعم العامري مع الفنانة مي سليم، حيث ظهر العامري بوجه جديد ومختلف لا يعرفه الجمهور عنه في السابق، والفنانة أسيل عمران الجرئية والمغامرة مع ملك جمال لبنان، والفنانة العمانية بثينة الرئيسي، والفنان الاماراتي سعود أبوسلطان، والفنان الكويتي خالد الأمين، والفنانة ليلى اسكندر ومعها الفنانة ميس حمدان، والكثير من الفنانين الذين سيتواجدوا في البرنامج في الحلقات المقبلة».

مواقع الاتصال الاجتماعي

وحول أكثر شيء اهتم به بعد بدء تصويره للبرنامج، قال الإعلامي الإماراتي الشاب: «لم أكن أهتم في السابق بمواقع الاتصال الاجتماعي كـ«تويتر» و«انستجرام» و«الفيسبوك»، إلاّ أنني بدأت الاهتمام بها بعد عرض البرنامج، حيث لمست رد فعل حقيقياً من الجمهور، وهذا ما أسعدني بعد الردود الجميلة التي تلقيتها، فقد أصبح الجمهور شريكا حقيقيا في الأفكار والاقتراحات التي تصل مباشرة، وأنا سعيد بالتقرب من الجمهور أكثر، ولا أنكر أنه حفزني لأكون أكثر نشاطاً في التواصل معهم وسأستمر».

إنتاج ضخم

وأبدى الجهوري سعادته بالإنتاج الضخم والاهتمام الكبير الذي أولته إدارة تلفزيون أبوظبي في البرامج الجديدة التي تعرضها، وقال: «لمست اهتماماً كبيراً هذه الفترة من إدارة أبوظبي من ناحية توفير الإمكانات الإنتاجية الضخمة للفترة المقبلة، وهي عوامل تزيد من فرص نجاح وجماهيرية البرامج»، معرباً عن سعادته بالتعاون مع الإدارة الجديدة في تلفزيون أبوظبي، وما تعمل عليه من بث روح جديدة وجرعات من الطاقة والحيوية في قنواتها».

لقاء فنان العرب

شارك ناصر الجهوري في احتفالات اليوم الوطني الـ42 لدولة الإمارات، من خلال تقديم الحفلات الغنائية التي أقيمت في أبوظبي بجزيرة ياس، والمنقولة على قنوات أبوظبي المختلفة، حيث قام بتقديم اليوم الأول 1 ديسمبر 2013 مع زميلته الإعلامية ناديا بركات التي أحياها الفنانان كاظم الساهر وديانا حداد وفايز السعيد، ثم قدم وحده الليلة التالية التي أحياها يوم 2 ديسمبر الفنان محمد عبده، وقال: «لقد أسعدني ترشيح هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة وتلفزيون أبوظبي لي بتقديم حفلات اليوم الوطني في إمارة أبوظبي، وانا لست غريباً عليها لأنني قدمتها لمدة أربع سنوات متتالية، وهي ثقة أعتز بها من جميع الجهات التي رشحتني». وأضاف: «لقد أسعدني لقاء الفنانين ومحاورتهم مثل فنان العرب محمد عبده الذي أجريت معه لقاء خاصاً سريعاً لقناة أبوظبي الأولى عُرض في كواليس البرنامج، خاصة وأنه شخصية جميلة وكبيرة في كل شيء».

     
التقييم العام
12345
تقييمك
12345

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعتقد أن كتابة الرسائل الالكترونية أثناء المشي أكثر خطورة من القيادة؟

نعم
لا أعتقد
اكثر بكثير