• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

المنافسة المشتعلة في القاع والوسط تهدد بتغييرات موسعة

6 أندية تحتفظ باللاعبين الأجانب في «الميركاتو الشتوي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 05 يناير 2014

معتز الشامي (دبي) - تفتتح أندية دوري الخليج العربي لكرة القدم، سوق الانتقالات الشتوي اليوم، الذي يستمر 30 يوماً، قبل أن يغلق أبوابه مجدداً، وتتباين نظرة أنديتنا إلى «الميركاتو الشتوي»، بحسب وضع كل منها، تبعاً لقوة وطبيعة الصراع الذي يتوقع له أن تدخله خلال نصف الموسم الثاني، سواء الفرق التي تسعى للهروب من شبح الهبوط، والبحث عن «طوق نجاة» في صفقة هنا أو هناك، أو حتى الأندية التي تحاول الاستمرار في المنافسة في لقب الدوري، وبلوغ نهائي كأس صاحب السمو كأس رئيس الدولة، وكأس المحترفين، على أمل تعثر الأهلي المتصدر بفارق 6 نقاط عن أقرب منافسيه.

وقررت 6 أندية حتى الآن عدم دخول «الميركاتو الشتوي»، واكتفت بما لديها من لاعبين، على رأسها الأهلي، حيث أشارت مصادر وثيقة إلى أن «القلعة الحمراء» على قناعة بالأجانب، وهم جرافيتي وسياو وخمينيز وهوجو، بينما لا تزال أبوابها مفتوحة لصفقة أو اثنين على صعيد المواطنين، كما قرر النصر والوحدة، استكمال المشوار بالأجانب أنفسهم، لوجود قناعة تامة، بما لديهم من قدرات، سواء رباعي «العميد» المتمثل في ليما وإيدير وهولمان وتوريه، أو رباعي «العنابي»، بالإضافة إلى الشارقة الذي قرر استكمال المشوار هو الآخر بلاعبيه أنفسهم، فضلاً عن الجزيرة، وتشير التوقعات إلى أن «الفورمولا» في طريقه للاحتفاظ بما لديه من لاعبين أجانب، غير أن المثير في الأمر هو ما تردد عن تمسك عجمان بلاعبيه الأجانب، رغم تراجع النتائج وتواضع المستوى العام لـ «البرتقالي»، وربما يتراجع أي من الأندية الستة عن موقفه خلال الأيام المقبلة.

وإذا كانت الأندية الستة التي لن تدخل باب الانتقالات الشتوية للأجانب، لم تغلق هذا الباب بالنسبة لصفقات المواطنين، وتختلف النظرة لـ «ميركاتو الشتاء»، في أندية القمة التي تنافس في الصدارة ومراكز متقدمة في الدوري، عن تلك التي تسعى للهروب من «القاع»، وإذا كان الشباب ضم البرازيلي إيدير للبطولة الخليجية، وليس للدوري المحلي طبقاً لتصريحات مسؤوليه، فإن الترشيحات ترجح رحيل فيلانويفا أو أديلسون، وفي الوقت نفسه، يفكر العين بجدية في تغيير باستوس وبروسكو ورادوي، ويتوقف القرار النهائي على مدى إمكانية توفير البديل الأفضل من وجهة النظر الفنية، فيما قرر بني ياس تغيير البرازيلي مارسلنهو. وبين أندية الوسط التي تبحث عن تحسين صورتها أولاً، يأتي الوصل الذي عانى الأمرين، حيث أصبح المغربي عبدالفتاح بوخريص أول المغادرين عن «الفهود»، واقترب التركي يالسين أن يكون بديلاً له، وفي الظفرة تقرر الاستغناء عن كلوتي، وأصبح دونالد يابي وجهاد الحسين مرشحين للخروج من دبي وهيريرا وجايير من الإمارات، وتبحث إدارة «الصقور» عن صانع لعب ورأس حربة متميز. وفي الشعب، وضعت إدارته كل من السيراليوني جوليوس ، البرازيلي داسيلفا، الأسترالي بيلي على قائمة الراحلين، وقررت الإبقاء على ميشيل فقط، وترتكز الصفقات الجديدة لـ «الكوماندوز» عن أجانب في الدفاع وصناعة اللعب ومحور الارتكاز.

وبعيداً عن التحركات الجارية حالياً لتدعيم الصفوف، تشير المتابعات أن معظم الأندية ركزت بحثها في مراكز صانع اللعب والمهاجم الصريح، بينما قلت الصفقات الرامية لجب لاعبي وسط المدافع ومحاور الارتكاز، وأكد وكلاء لاعبين أن قيمة التغييرات المتوقع أن تجريها 8 أندية من دوري الخليج العربي تتراوح بين 20 إلى 35 مليون درهم، في المتوسط، وأكد وليد الشامسي أقدم وكيل لاعبين مواطن أن سوق الانتقالات الشتوية دائماً ما يكون مكلفاً، نظراً لما فيه من شروط جزائية للاعبين راحلين أو ارتفاع قيمة اللاعبين المتميزين المراد الاستعانة بهم في هذا الوقت من السنة.

وعلى الجانب الآخر، وعدت لجنة أوضاع وانتقالات اللاعبين باتحاد الكرة تقديم كل الدعم والمساندة للأندية كافة التي سوف تدخل بكامل قوتها لموسم الانتقالات الشتوية، وأشار ناصر اليماحي عضو مجلس إدارة الاتحاد ورئيس اللجنة إلى أن إجراءات التسجيل لن تستغرق أكثر من 5 دقائق، حيث سيتم توفير موظفين بشكل دائم وحتى ساعات متأخرة من المساء، وذلك كل يوم لمساعدة الأندية في إنهاء إجراءات التسجيل واستخراج البطاقات الدولية للاعبين الجدد، وذلك بسبب تلاحم المباريات، وعدم وجود توقفات طويلة بين الدورين الأول والثاني.

وفيما يتعلق بأبرز النصائح التي توجهها اللجنة للأندية، قال: «الأمر لن يخرج عن تذكير الأندية بضرورة ضم لاعبين متميزين طالما كانوا بدلاء للاعبين الذين أمضوا نصف موسم حتى الآن بين صفوفها، وبالتالي على الأندية تعلم دروس الماضي، وعدم التورط في صفقات غير جيدة بداعي إجراء التغيير فقط؛ لأن الأمر ربما يؤدي إلى تدهور نتائج الفريق، وبالتالي تجد الأندية نفسها أجرت تغييراً على «الورق فقط »!. وأضاف: «كما نتمنى أن تقوم الأندية بالالتزام بما لديها من عقود مع اللاعبين الأجانب المراد إخراجهم من تشكيلة الفريق، سواء كان ذلك بدفع شرط جزائي أو الاتجاه لإعارة اللاعبين أو بيعهم خارجياً، حيث يجب الحرص على إنهاء العلاقة مع اللاعبين الراحلين بالتراضي حتى لا نقع في مشكلات وقضايا وشكاوى، وقد يصل الأمر بشكاوى لـ (الفيفا) ما يسيء لسمعة أندية الإمارات ولسوق الانتقالات بها».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا