• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

بِكَ، أيُّها الشِّعر، أتَوَحَدُ بالكون

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 24 مارس 2016

عبد العزيز جاسم

بِكَ، أيُّها الشّعر، وفي مرآتكَ، أُصبحُ الكل، الجميع. أُصبحُ الأنا والآخر. أُصبحُ الكائنات والأشياء كلها. وبِكَ وبفضلكَ، بتُّ متوحداً مع الكون بأسره.

E

ينحاز الشّعر دوماً إلى المطلق، إلى كل ما هو مطلق؛ لأنه في الأصل والمآل مطلق بذاته. مثله بهذا مثل الحبّ، مثل البحر والسّماء والهواء، أو مثل كل شيء عظيم وجليل في هذا الكون.

E

لا أحد باستطاعته امتلاك الشّعر أو تَمَلكه، ومن قال عكس ذلك؛ فإمَّا أنه واهِم، أو مجنون، أو دَعِي، أو لم يفهم بعد معنى الشّعر في انفتاحه وشموله. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف