• الأربعاء 06 شوال 1439هـ - 20 يونيو 2018م

سياسية واقتصادية وثقافية

الإمارات والصين.. شراكة استراتيجية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 فبراير 2018

عمر الأحمد (أبوظبي)

تتميز العلاقات الإماراتية الصينية بمتانتها وشراكتها الاستراتيجية من جوانب عديدة، منها السياسية والاقتصادية والثقافية، حيث بدأت العلاقات الدبلوماسية بين البلدين في نوفمبر 1984، وتم افتتاح السفارة الإماراتية ببكين في 19 مارس 1987. وافتتحت الدولة قنصلية عامة في هونج كونج في أبريل عام 2000 وقنصلية عامة في شانغهاي في 6 يوليو 2009 وقنصلية عامة في كوانجو 13 يونيو 2016. وافتتحت جمهورية الصين الشعبية سفارتها في أبوظبي في أبريل 1985 وقنصلية عامة في دبي نوفمبر 1988. كما قام الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، بزيارة تاريخية للصين عام 1990، وفي عام 2015 قام صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بزيارة تاريخية أخرى كشفت عن مرحلة جديدة من تعزيز العلاقات الإمارات الصينية، ثم أعقبها سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي بزيارة أخرى في مايو من العام الماضي. كما شهد ذات الشهر زيارة كل من معالي محمد بن أحمد البواردي وزير دولة لشؤون الدفاع ومعالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير دولة.

ومن الجانب الصيني، فقد استقبلت دولة الإمارات في أبريل 2017 «سان تشون لان» عضو المكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، وكان قد سبقها في نوفمبر 2016 زيارة منغ جيان قوه، الأمين العام للجنة القانونية للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، وفي مايو 2015، زيارة تشاو لى جي، رئيس إدارة التنظيم بالحزب الشيوعي الصيني، وفي فبراير 2015، زيارة وانغ يي، وزير الخارجية، بالإضافة إلى زيارة غونغ زياوشنغ، المبعوث الخاص إلى الشرق الأوسط في نوفمبر2014.

الإعفاء من التأشيرة

وتقديراً للعلاقات بين البلدين، قامت جمهورية الصين الشعبية بإعفاء مواطني دولة الإمارات من حملة جوازات السفر العادية من تأشيرة السفر المسبقة، وتم تطبيقه فعليا ابتداءً من 16 من شهر يناير الماضي، حيث أعلنت وزارة الخارجية والتعاون الدولي أنه واعتبارا من هذا التاريخ، سيكون بإمكان مواطني دولة الإمارات السفر إلى الصين بدون تأشيرات مسبقة مع إمكانية البقاء فيها لمدة زمنية أقصاها 30 يوماً في كل زيارة، وقد صدر قرار الإعفاء بناءً على مذكرة تفاهم تم توقيعها بديوان عام وزارة الخارجية بأبوظبي.

القوة الاقتصادية ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا