• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

«المحافظون» متوافقون مع ترامب ويسعون لدفن الخلافات الداخلية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 24 فبراير 2017

واشنطن (رويترز)

بدت علامات الرضا على وجوه «المحافظين» الأسبوع الجاري خلال مؤتمرهم السنوي في واشنطن للاحتفال بفوز الرئيس دونالد ترامب في الانتخابات، لكن التوترات كانت تعتمل تحت السطح، خاصة فيما يتعلق بالكيفية التي سيحكم بها «الجمهوريون» في العامين المقبلين، وتوقعات انتخابات التجديد النصفي المقررة العام 2018.

ويعتزم ترامب ونائبه «مايك بنس» زيارة مؤتمر العمل السياسي المحافظ الذي يستمر أربعة أيام ليلهبا حماس نحو عشرة آلاف ناشط سياسي، يقدر أنهم يحضرون المؤتمر الذي كان ذات يوم حدثاً هامشياً لكنه أصبح الآن يمثل جزءاً أساسياً من التيار الرئيس «للجمهوريين». ويعقد المؤتمر في منتجع «أم جي إم» في ماريلاند خارج واشنطن مباشرة. لذلك فإن ترامب قد لا يشعر أنه في مكان غريب على الرغم من خلافات لم تـُحل مع كثير من الحضور بشأن قضايا مثل التجارة والضرائب وصغر حجم الجهاز الحكومي.

وبعد مرور شهر واحد على توليه الرئاسة يشبه بعض المحافظين ترامب برئيسهم المفضل «رونالد ريجان»، الذي تولى السلطة العام 1981 بجدول أعمال يقوم على جهاز حكومي صغير والتجارة الحرة وخفض ضريبي، لينشط تيار اليمين «الجمهوري»، ويبلور وجهات نظر العديد من الأوفياء لمفهوم العمل السياسي المحافظ.

وأفاد «مات شلاب»، رئيس «اتحاد المحافظين الأميركيين» الذي ينظم المؤتمر: أن ترامب حتى الآن «متوافق تماماً مع المحافظين وهو يبدأ إدارته».

وعلى الرغم من ذلك يشعر بعض المحافظين، ومنهم بعض من أفراد العمل السياسي «المحافظ»، بالقلق وهم يراقبون ترامب. ... المزيد