• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

النصر يحقق الأفضل في الدور الأول بفارق «نقطة وهدف»

«العميد» يحصل على «الترقية» بعد الاقتحام الناجح لـ «عرين الأسود»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 05 يناير 2014

صبري علي (دبي) - أنهى فريق النصر الدور الأول لدوري الخليج العربي لكرة القدم، بتحقيق ما هو أفضل من الدور الأول للموسم الماضي، ولو بأرقام طفيفة، تؤكد حالة الثبات في المستوى، مع الارتقاء النسبي تحت قيادة الصربي إيفان يوفانوفيتش، في أول موسم له مع الفريق، عما كان عليه الحال تحت قيادة الإيطالي والتر زنجا، وذلك بعد الفوز على دبي 5 - 1 مساء أمس الأول، وهو الفوز الذي رفع رصيد «العميد» إلى 23 نقطة، أنهى بها النصف الأول لمشوار المسابقة في المركز الثالث.

حقق النصر في 13 جولة هذا الموسم، ما يتفوق على نظيرتها في الموسم الماضي 2012 - 2013، وذلك من خلال الفوز في 7 مباريات، والتعادل في مباراتين، وخسارة 4 لقاءات، ليحصل على 23 نقطة، مع إحراز 29 هدفاً، وإصابة مرماه بـ 19 هدفاً، بعد أن حقق في الدور الأول للموسم الماضي 22 نقطة، من الفوز في 6 مباريات، والتعادل في 4 لقاءات، وخسارة مباراتين، والطريف أن الفريق سجل في الموسم الماضي خلال الدور الأول 28 هدفاً، ودخل مرماه 19 هدفاً أيضاً.

ويمكن القول إن «العميد» حقق هذا الموسم فوزاً إضافياً، هو الذي جاء على حساب «الأسود»، ليضمن الارتقاء الرقمي عن الموسم الماضي، وليحرز خلال المباراة نفسها 5 أهداف، جعلته يتفوق على عدد الأهداف التي سجلها في الدور الأول الموسم الماضي بهدف واحد فقط، ليؤكد زيادة القوة الهجومية من الناحية الرقمية، بينما ظلت حالة الدفاع كما هي في المستوى نفسه من خلال 19 هدفاً اهتزت بها الشباك «الزرقاء» في الدور الأول بالموسمين المتتاليين، وذلك أيضاً من خلال الهدف الوحيد الذي سجله فريق دبي في اللقاء.

وحصل النصر على ثلاث نقاط غالية في لقاء دبي، ومن خلال فوز كبير، وهو يعُد أفضل نهاية للدور الأول، مع الوصول إلى المركز الثالث، ولو بالتساوي مع الشارقة والجزيرة، لكنه يتفوق بفارق الأهداف عن الفريقين، خاصة أنه أيضاً استطاع الفوز على الجزيرة وتعادل مع الشارقة، ومع الخماسية التي سجلها الفريق في لقاء دبي أصبح يحتل المركز الثالث في أقوى هجوم بعد العين 31 هدفاً والشباب 30 هدفاً، وهو أيضاً أحد مكاسب المباراة في ختام الدور الأول، كما يحتل مهاجمه إبراهيما توريه المركز الثاني في قائمة هدافي الدوري بـ 12 هدفاً.

ورغم الفوز الكبير لم يكن أداء النصر على المستوى الذي قدمه في مباريات أخرى سابقة، حيث كان تواضع أداء فريق دبي السبب الأول في الخسارة الثقيلة، قبل أن يكون بسبب تفوق أداء لاعبي «العميد»، خاصة أن معظم لاعبي الفريق لم يكونوا في أفضل حالاتهم، وتفوق مهاجمو «الأزرق» على دفاع «الأسود»، والذي كان صيداً سهلاً لضربات السنغالي توريه، ومناورات البرازيلي إيدير، وتسديدات حبيب الفردان، والأسترالي بريت هولمان، وأيضاً المدافع الأيسر سعود سعيد، الذي سجل للمرة الأولى.

وكان الصربي إيفان يوفانوفيتش مدرب النصر واقعياً لدرجة كبيرة للغاية، حيث ظهر في حالة عدم رضا عن أداء فريقه عقب اللقاء، وقال: «لم تكن النتيجة النهائية لتعبر وتترجم بشكل كامل عن الأداء داخل الملعب، حيث كان الفوز بخماسية رغم الأخطاء في أداء فريقي، والتي لا يمكن أن يخفيها الفوز الكبير، الذي أسعد الجماهير وحقق لنا ثلاث نقاط مهمة كنا نحتاجها بشدة، وأنا سعيد بالنتيجة، مع التحفظ على الأداء الذي لم يكن على الصورة التي أتمناها، حيث أظهرت المباراة أننا لا زلنا بحاجة للمزيد من العمل». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا