الجيش يخلي قرى محاصرة ومدن حوض دجلة تتحسب

وفاة طفلة بانهيار منزل إثر فيضان دجلة في تكريت

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 01 فبراير 2013

بغداد (وكالات) - توفيت طفلة عراقية أمس في محافظة صلاح الدين إثر انهيار منزله نتيجة الأمطار التي رفعت منسوب نهر دجلة، فيما استنفر الجيش آلياته لإخلاء عدد من القرى التي حاصرتها المياه. وشكلت مدن حوض دجلة من المحافظات التي تحيط بالنهر وبضمنها محافظات إقليم كردستان العراق، خلايا أزمة وهيئات متابعة تحسبا لأضرار الفيضانات.

وأوضحت مصادر أمنية وأخرى طبية أن «طفلة تبلغ من العمر خمس سنوات توفيت إثر انهيار منزلها في قرية تل السيباط في ناحية العلم شمال مدينة تكريت». وبحسب مسؤولين محليين فإن عشرات القرى المحاذية لضفاف نهر دجلة تعرضت إلى أضرار كبيرة في مدن الشرقاط وبيجي والعلم وألبو عجيل.

ووجهت السلطات المحلية إنذارا إلى سكان ناحية دجلة لإخلاء منازلهم تخوفا من ارتفاع نهر دجلة الذي تناقص منسوبه منذ أكثر من عشر سنوات إثر موجة الجفاف في المنطقة. وقال العميد الركن أكرم صدام نائب قائد الفرقة الرابعة، إن «قوات الجيش بدأت بعمليات تقديم المساعدة لأكثر من ألف عائلة في قرى المسحك والمزرعة».

وأضاف أن «آليات الجيش الثقيلة دخلت إلى القرى المتضرر التابعة لناحية العلم وقرى ألبو عجيل لنقل العائلات إلى أماكن آمنة». يشار إلى أن آلاف العائلات التي تعمل في الزراعة تجاوزت على حوض دجلة الذي ترك مساحات واسعة إثر موجة الجفاف التي ضربت البلاد منذ أكثر من عشر سنين، واليوم أصبحت حقولهم وماشيتهم في مواجهة الغرق. وأعلنت محافظة صلاح الدين قرى المسحك والبعيجي والمزرعة والحويجة في ناحية العلم، قرى منكوبة حيث غمرت المياه الدور السكنية بالكامل وبارتفاع وصل إلى ثلاثة أمتار في بعض المناطق.

وقام الهلال الأحمر بإقامة عشرات الخيام والمؤن للمتضررين في محافظة صلاح الدين وواسط التي ارتفع منسوب النهر فيها إلى نحو ستة أمتار، وهو الأعلى منذ عام 1988 بحسب مسؤولين محليين.

وأغلقت محافظة صلاح الدين الجسر الوحيد في تكريت والذي أصبح مهددا بفعل قوة جريان المياه منعا لانهياره، بعد انهيار أحد الجسور في منطقة الزوية في الشرقاط وطوفانه في حوض النهر، كما عطلت الدوائر الرسمية وتوقفت جميع محطات مياه الشرب في المناطق المغمورة والقريبة من النهر.

وقال علي هادي البدري المسؤول في الهلال الأحمر في الكوت كبرى مدن محافظة واسط إن «المحافظة شكلت خلية طوارئ تضم الجهد الهندسي في المحافظة ورؤساء الوحدات الإدارية»، وأضاف أن «السلطات أبلغت العائلات إخلاء منازلهم فورا، فيما نصب الهلال الأحمر خيما لاستقبال المتضررين».

وفي إقليم كردستان العراق، توفي ثلاثة أطفال وامرأة إثر الأمطار الغزيرة قبل يومين، فيما اجتاحت المياه عددا من الجسور والسدود الصغيرة ودمرت أحواض السمك والحقول المحاذية للنهر. ودفعت الكارثة الطبيعية المسؤولين في محافظتي نينوى وصلاح الدين إلى اتخاذ الإجراءات اللازمة.

     
التقييم العام
12345
تقييمك
12345

هل تعتقد بأن تركيا ستضطر للمشاركة على الأرض في معركة العالم ضد "داعش"؟!

نعم
لا
لا أدري
australia