• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

في دراسة جديدة لمركز دعم اتخاذ القرار بشرطة دبي

التخطيط بالسيناريوهات يساهم في تقليل عنصر المفاجأة في المجال الأمني

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 09 يناير 2016

دبي (الاتحاد)

أشاد الدكتور محمد مراد عبدالله، مدير مركز دعم اتخاذ القرار، بالدراسة المتعمقة التي أعدها الدكتور فريدون محمد نجيب، والتي أصدرها المركز في كتاب بعنوان: (التخطيط بالسيناريوهات في المجال الأمني).

وأوضحت الدراسة أن التخطيط بالسيناريوهات يساهم في تقليل عنصر المفاجأة في المجال الأمني.

وقال الدكتور محمد مراد، إن التحديات الأمنية المتصاعدة والتهديدات العديدة المتعاظمة، وعدم مناسبة نهج التجربة، والتعلم من الخطأ لظروف العصر الراهن والتي لا تتحمل الاختيارات الخاطئة أو القرارات الفاشلة أو التصرفات الطائشة، تبرز أهمية التخطيط بالسيناريوهات في العصر الراهن، عصر الصراعات وتضارب المصالح والبث الفضائي المباشر، وتصيد الأخطاء والنشر الفوري بالكلمة والصوت والصورة للأحداث عبر شبكات الإنترنت، دعت إلى ضرورة إتقان تنفيذ المهام وتجنب ارتكاب الأخطاء، ولتحقيق ذلك يتم اللجوء إلى التخطيط بالسيناريوهات.

وتعد هذه الدراسة محاولة جادة لإلقاء بعض الضوء على الأسس العلمية والخطوات المنهجية لتطبيق نهج التخطيط بالسيناريوهات بصفة عامة وفي المجال الأمني بصفة خاصة، إلى جانب التعريف بالنظريات العلمية والأساليب التخطيطية التي يمكن الاستعانة بها لتفعيل نهج التخطيط بالسيناريوهات وتنفيذها.

وقد استهلت الدّراسة بتعريف التخطيط على أنه ظاهرة اجتماعية عامة وأسلوب منطقي للتفكير، حيث إنه العملية العلمية التي تمكننا من تحديد الأهداف المستقبلية بصورة أدق، إلى جانب رسم وتنسيق الخطوات التي تتيح بلوغ هذه الأهداف باستخدام أفضل الأساليب والأدوات في ظل الإمكانات المتاحة وعلى ضوء الظروف المحيطة، حيث ينشأ التخطيط أساساً من الإجابة على خمسة أسئلة رئيسة، وهي: أين نحن الآن؟، أين نتوقع أن نكون؟، أين نريد أن نكون؟، كيف نصل إلى أهدافنا؟، إلى جانب كيف نعرف ما إذا كنا نسير في المسار الصحيح؟. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض