• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

المؤتمر الدولي للإسعاف يواصل أعماله بمشاركة 300 متخصص وخبير

«إسعاف دبي»: 4 دقائق للوصول للمريض والمصاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 23 مارس 2016

سامي عبدالرؤوف (دبي)-

أعلنت مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، عزمها وضع وتنفيذ خطة لتعزيز التوطين، وبناء قيادات وطنية ذات كفاءة ورعايتها والمحافظة عليها وجذب وتطوير الكوادر البشرية، ضمن خطتها الاستراتيجية الممتدة بين عامي 2016 و2021. وعرضت المؤسسة أمس استراتيجيتها أمام مؤتمر دبي الدولي للإسعاف، والدورة الحادية عشرة من المؤتمر والمعرض الدولي لإدارة الكوارث والطوارئ، الذي يقام للمرة الأولى في الدولة، ويشارك فيه 300 متخصص وخبير في خدمات الإسعاف والطوارئ من مختلف أنحاء العالم.

وقال خليفة بن دراي المدير التنفيذي للمؤسسة، في مؤتمر صحفي أمس: تهدف الخطة الاستراتيجية إلى تعزيز جانب الاستجابة السريعة للبلاغات، إذ ستتم إعادة توزيع النقاط الإسعافية بما يتواءم مع التوسع العمراني، ووفقا لإحصائيات البلاغات الطارئة، والتعداد السكاني لتحقيق زمن وصول بمعدل 4 دقائق للمريض أو المصاب.

وأشار إلى تحقيق التحول الذكي بنسبة 100% في خدمات الترخيص، كما تهدف إلى تعزيز الخدمات الإلكترونية والذكية في كافة الخدمات».

وأضاف: «سيتم تطوير نظام إلكتروني للاقتراحات والشكاوى، ونظام إلكتروني للأداء المؤسسي، الى جانب توفير أنظمة وبرمجيات داخل سيارة الإسعاف يمكن من خلالها توفير التعزيزات المعلوماتية لطاقم الإسعاف بما يحقق سرعة الاستجابة». ولفت إلى أن المؤسسة تعتزم إطلاق «مبادرة التطوع في تقديم خدمات الإسعاف «وهي مبادرة تهدف إلى تبني فرق الطوارئ والمتطوعين في مختلف الدوائر والمؤسسات الحكومية والخاصة لتعزيز الثقافة الإسعافية وطرق تقديم الإسعافات الأولية للمصابين والمرضى». من جانبها، قالت أمل المهيري من مكتب الاستراتيجية والتميز المؤسسي: إن الاستراتيجية تركز على قياس جودة الخدمات المقدمة من قبل المسعفين، وسيتم التركيز على التدقيق الطبي للحالات التي تم إنقاذها، إلى جانب تطوير سجل إدارة المخاطر وضمان الرقابة لتحديد وإدارة جميع المخاطر المؤسسية». وأضافت «ستعمل المؤسسة على تطبيق نظام عالمي لتصنيف الحالات، وهو نظام يقوم على تصنيف الحالات من خلال اتصال المصاب بحيث يسهل عملية الانتقال إلى المريض مع المعدات والطاقم المناسب لعلاجه». وتابعت «تهدف الاستراتيجية إلى تدقيق المعايير وتطوير خطط العمل للتحسين، وإعادة التركيز على المعايير لضمان تحسين الخدمات وتميّزها». وتهتم الاستراتيجية بتطوير أداء المسعفين من خلال تطبيق مشروع متكامل «لتدريب المسعفين على الدورات المهنية المعتمدة عالمياً، وتطبيق الدورات الإدارية لموظفي المؤسسة، وإعداد وتخطيط المسارات الوظيفية الإدارية والفنية». وقالت المهيري: «تتضمن الاستراتيجية برنامج تأهيل القادة وإعداد قيادات الصف الثاني والثالث، وإعداد قاموس الكفاءات الفنية والسلوكية وربطها بالوظائف، واستحداث آلية لتقييم كفاءات المرشحين الجدد». وقال الدكتور عبد السلام المدني، الرئيس التنفيذي لمؤتمر ومعرض دبي الدولي لإدارة الكوارث والطوارئ: «يستضيف المؤتمر في دورته الحادية عشرة أهم المتحدثين والخبراء المتخصصين بإدارة الكوارث والطوارئ الذين سيشاركون خبراتهم المهنية ويقدمون ورش عمل وجلسات علمية من شأنها أن تصقل خبرات المشاركين وتطور كوادر الاستجابة للكوارث والطوارئ والذي من شأنه أن يرجع بالنفع على المرضى والمصابين».

قال الدكتور عمر السقاف مدير إدارة الشؤون الطبية والفنية، أمين عام المؤتمر: إن هدف هذا التجمع تطوير قدرات المسعفين أثناء حالات الطوارئ والتركيز على الظروف التي قد يواجهونها من خلال المنهجيات والدراسات الجديدة ِما سيساعدهم في تنفيذ مهمتهم السامية المتمثلة في رعاية المرضى والعناية بهم خاصة في مرحلة ما قبل المستشفى. وقال الدكتور سامي مانع بن احمد عضو اللجنة العلمية للمؤتمر: «إن التدريبات المستمرة التي يقوم بها المسعفون بالإضافة إلى إجراء تجارب الحرائق الوهمية والأزمات على مدار العام تساهم في رفع كفاءة المسعفين لأعلى مستوى، وتمكنهم من التعامل بحرفية شديدة مع الأحداث الكبرى. تستمر فعاليات المؤتمر والمعرض الدولي لإدارة الكوارث والطوارئ ومؤتمر دبي الدولي للإسعاف حتى اليوم الأربعاء، في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض ويتم تنظيم الحدث من قبل مؤسسة اندكس لتنظيم المؤتمرات والمعارض -عضو في اندكس القابضة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض