• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

كييف: المعارك تحتدم والانفصاليون يتقدمون وبوتين وأولاند وميركل يدعون لوقف القتال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 01 فبراير 2015

مينسك (أ ف ب)

في وقت اشتعلت جبهة الشرق في اوكرانيا، دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والفرنسي فرنسوا أولاند والمستشارة الألمانية انجيلا ميركل في مكالمة هاتفية ثلاثية أمس الاطراف المتحاربة في أوكرانيا إلى الاتفاق على وقف لاطلاق النار في محادثات السلام التي يجرونها في مينسك.

وجاء في بيان للكرملين «تم الإعراب عن الأمل بان يتم التركيز على مسألتي التوصل الى وقف عاجل لاطلاق النار وسحب الأسلحة الثقيلة في أجندة» محادثات الهدنة التي كانت جارية في مدينة مينسك أمس.

أعلن وزير الدفاع الأوكراني ستيبان بولتوراك أمس مقتل 15 جنديا أوكرانيا وإصابة 30 بجروح في خلال يومي أمس وأمس الأول في الشرق الانفصالي الموالي لروسيا. فيما تأمل كييف ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا التوصل في مينسك عاصمة بيلاروسيا إلى اتفاق لوقف اطلاق النار. وقال الوزير في مؤتمر صحفي «إن 15 جنديا قتلوا في خلال الـ24 ساعة الأخيرة على طول خط الجبهة»، موضحا ان الخسائر وقعت خصوصا في منطقة لوجانسك الانفصالية وقرب مدينة ماريوبول المرفأ الاستراتيجي الخاضع لسيطرة حكومة كييف .

وأوضح من جهة ثانية أن مدينة ديبالتسيفي الاستراتيجية الواقعة أيضا شرق أوكرانيا «سقطت جزئيا بأيدي المجموعات المتمردة».

إلا أن وزارة الدفاع عادت ونشرت بيانا أوضحت فيه أن «ديبالتسيفي لا تزال تحت سيطرة الأوكرانيين» وأن المتمردين «يقصفون ضواحيها». من جهته أعلن المسؤول العسكري الانفصالي ادوارد باسورين أن المتمردين «حاصروا» القوات الموجودة داخل ديبالتسيفي والتي يبلغ عددها نحو ثمانية آلاف رجل.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا