• الجمعة 05 ربيع الأول 1439هـ - 24 نوفمبر 2017م

علي بن تميم: «آيدكس» يكتسب زخمه الاقتصادي والإعلامي من رؤية محمد بن زايد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 24 فبراير 2017

أبوظبي (الاتحاد)

أكد سعادة الدكتور علي بن تميم مدير عام «أبوظبي للإعلام» أن معرض الدفاع الدولي «آيدكس» له حضور خاص في رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وقال في حديثه لـ «قناة الإمارات»: «في حقيقة الأمر، إن أبوظبي رسخت مكانتها منذ زمن طويل في مجال تنظيم الفعاليات الدولية، ومنها المعارض، وأصبحت نموذجاً يحتذى به في هذا الأمر.. لكن المهم في معرضي ومؤتمري «آيدكس ونافدكس» هذا العام، هو حجم الحضور الدولي الذي باتت عاصمة دولة الإمارات تحتله في العالم اليوم.. وجميعنا يعلم أن حضوراً كهذا، إنما يعكس حجم الثقة والعلاقات الدولية الواسعة التي تتميز بها أبوظبي».

وأضاف: «أما الأمر الآخر الذي لا يقل أهمية فهو «صنع في الإمارات»، هذه العبارة نراها تتجسد في واحد من أعقد مجالات التصنيع، وهو المجال الدفاعي. معرضا آيدكس ونافدكس شهدا هذا العام حضور عدد من الشركات الإماراتية الرائدة التي أتحفتنا بمنتجات ترقى إلى المستويات العالمية.. فلا نستغرب، والحال هذه، حين نرى حرص صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان على الحضور يومياً إلى المعرض، بما يعكس الثقل الكبير لهذا الحدث في رؤية القيادة الإماراتية، والزخم الاقتصادي والإعلامي الذي يكتسبه المعرض من رؤية سموه».

ولفت مدير عام «أبوظبي للإعلام» إلى أن دولة الإمارات وضعت نصب أعينها تنويع مصادر الإنتاج والصناعات، وهو الوعد الذي انطلق من رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لدولة لا تعتمد على النفط كمصدر رئيس للدخل، لتبدأ رحلة التنويع القائمة على المعرفة والابتكار، وهو الأمر الكفيل بتوفير الاكتفاء الذاتي من جهة في شتى المجالات، ومن جهة أخرى أن تسهم دولة الإمارات في تأسيس بنية تحتية قوية للإنتاج الذي يرشحها لتصدير منتجاتها إلى العالم، وعدم الاكتفاء باستيرادها فحسب، ومن المهم الإشارة إلى أنك حين تنجح في صناعة منتجات دفاعية وعسكرية ضخمة، فإن هذا يفتح الباب لأنواع وأشكال الصناعات كافة».

وختم قائلاً : «لا ننسى الصفقات التي أنجزت خلال أيام المعرض والتي تجاوزت 19 مليار درهم ، وحضور أبرز شركات العالم في مجال الصناعات الدفاعية، وكذلك حضور مئات الشخصيات والخبراء والضالعين بالصناعات العسكرية، وبالتالي فالإعلام من الطبيعي أن يكون مهتماً بهذا الحدث الضخم خصوصاً، وأنه لا يقدم صورة عن الواقع الراهن في هذه الصناعات، بل يقدم صورة مهمة عن مستقبل هذه الصناعات، وأهم التطورات والابتكارات التي ستشهدها، وبالتالي كل مؤسسة إعلامية يهمها أن تنقل هذا الحدث، وشعار «أبوظبي للإعلام» هذا العام: أي حدث بكل أبعاده يعكس من خلال التغطية المستمرة مختلف الجوانب المهمة لهذا الحدث الكبير».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا