• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

القبيسي: الاجتماع يؤكد أهمية تفعيل الشراكة مع الكتل الجيوسياسية بالاتحاد الدولي

إشادة بدور «الوطني» في تعزيز التعاون الخليجي اللاتيني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 23 مارس 2016

أبوظبي (الاتحاد)

أشادت وفود برلمانية خليجية بدور المجلس الوطني الاتحادي في تعزيز التعاون الخليجي اللاتيني. جاء ذلك، خلال اجتماع وفود المجالس التشريعية الخليجية لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية بمشاركة الشعبة البرلمانية للمجلس الوطني الاتحادي، برئاسة معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيس المجلس، التنسيقي مع مجموعة برلمانات دول أمريكا اللاتينية وجزر الكاريبي «غرولاك» البالغ عددها 21 دولة، برئاسة معالي روبيرتو ليون، على هامش اجتماعات الدورة الرابعة والثلاثين بعد المائة للجمعية العمومية للاتحاد البرلماني الدولي في لوساكا عاصمة جمهورية زامبيا.

وأشارت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي إلى أن الاجتماع التنسيقي بين الكُتلتين المجموعتين الخليجية واللاتينية، جاء ترجمة وتنفيذاً من المجلس الوطني الاتحادي لقرار أصحاب المعالي والسعادة رؤساء مجالس الشورى والنواب والوطني والأمة في الاجتماع التاسع لرؤساء البرلمانات الذي عقد في نوفمبر الماضي في الرياض، حيث وافق الرؤساء من حيث المبدأ على التعاون من برلمانات دول أميركا اللاتينية، وأن يتولى المجلس الوطني الاتحادي لدولة الإمارات إعداد تصور لآليات هذا التعاون، بالإضافة إلى التواصل مع برلمانات دول أميركا اللاتينية بشأن هذا الموضوع، وبناء عليه قام المجلس الوطني بالتنسيق لعقد جلسة المباحثات الأولى من نوعها بين المجالس التشريعية الخليجية لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية مع مجموعة أميركا اللاتينية على هامش اجتماعات الدولي كونها فرصة مناسبة للالتقاء والتشاور والحوار بمشاركة الجميع.

وأضافت القبيسي أن الاجتماع ناقش ما أكدت عليه الشعبة البرلمانية الإماراتية حول أهمية تفعيل علاقات الشراكة مع الكتل الجيوسياسية البرلمانية في الاتحاد البرلماني الدولي، حيث تم التأكيد على ضرورة التعاون مع مجموعة أميركا اللاتينية لأهمية دور هذه المجموعة والثقل الذي تشكله على المستوى البرلماني الدولي، وما يمكن أن يحققه هذا التعاون في المزيد من التفاهم والتعاون والتنسيق بين مجموعات الدول المتماثلة في مبادئها وأهداف سياساتها الخارجية، حيث أكدت الشعبة البرلمانية خلال اجتماعات رؤساء المجالس التشريعية الخليجية على أهمية إنشاء لجنة برلمانية خليجية لاتينية على غرار لجنة البرلمان الأوروبي التي تم إقرارها في اجتماعات سابقة بهدف المحافظة على المكتسبات الخليجية في هذه القارتين، وتفعيل أفق التعاون لتشمل مجالات أكثر وأرحب تصب في مصلحة شعوب دول مجلس التعاون الخليجي.

وأشاد رؤساء المجالس التشريعية الخليجية ورؤساء الوفود على دور الشعبة البرلمانية الإماراتية برئاسة معالي الدكتورة أمل القبيسي في تعزيز التعاون والتقارب مع مجموعة أميركا اللاتينية وجزر الكاريبي، مؤكدين أن هذا التعاون من شأنه تقريب وجهات النظر وكشف الحقائق حول الوضع العربي، بعيداً عن المعلومات المغلوطة والمشوهة، والدفع بالعلاقات الخليجية مع أميركا اللاتينية لآفاق أرحب، بما يعود بالنفع على شعوب دول المجموعتين، وتم الاتفاق في نهاية الاجتماع على إبرام مذكرة تعاون وصداقة خليجية أميركية لاتينية، ويقوم المجلس الوطني الاتحادي بإعداد مسودة المذكرة يحدد فيها الإطار المناسب لآليات العمل المشترك، والذي يساهم في تعضيد مواقف الدول الخليجية في القضايا الإقليمية والدولية، تمهيداً للتوقيع عليها على هامش اجتماعات الجمعية 135 للاتحاد البرلماني الدولي في جنيف خلال شهر أكتوبر القادم.

وناقش وفدا مجموعة المجالس التشريعية الخليجية وأميركا اللاتينية في جلسة المباحثات التنسيق بشأن الموضوعات المطروحة على جدول أعمال الجمعية 134 للاتحاد البرلماني الدولي، ومختلف الموضوعات ذات المصالح المشتركة بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، ودول مجموعة أميركا اللاتينية وجزر الكاريبي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض