• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

زيارة نتنياهو لواشنطن تثير جدلاً بين أميركا وإسرائيل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 01 فبراير 2015

واشنطن (أ ف ب)

حمَّل سفير إسرائيل لدى الولايات المتحدة رون ديرمر أمس الأول المعارضة الجمهورية الأميركية مسؤولية سوء الترتيب لزيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى واشنطن يوم 3 مارس المقبل لإلقاء كلمة في الكونجرس الأميركي بشأن إيران و«التطرف الإسلامي» من دون أن يلتقي الرئيس الأميركي باراك أوباما، ما أدى إلى جفوة جديدة بينهما.

وقد عبر البيت الأبيض يوم 21 يناير الماضي عن استيائه من إعلان رئيس مجلس النواب الأميركي الجمهوري جون باينر أن نتنياهو مدعو إلى إلقاء خطاب في الكونجرس، بعد مدة قصيرة جداً من إبلاغ الإدارة الأميركية بذلك، في مخالفة بروتوكولية لترتيبات زيارة رئيس حكومة أجنبي إلى الولايات المتحدة.

وقال ديرمر لمجلة «ذا أتلانتيك» الأميركية إن المحادثات بشأن الزيارة بدأت مطلع يناير بمبادرة من باينر واتُّخذ القرار النهائي بدعوة نتنياهو عشية إعلانه. وأضاف «قالوا لي بشكل واضح إنها مسؤولية رئيس المجلس وإن إدارة البروتوكول لرئيس المجلس يُفترض أن تبلغ الإدارة بهذه الدعوة. لذلك، رأيت أنه من غير المناسب أن أتحدث في الأمر مع الإدارة وخصوصاً خلال اجتماعي مع وزير الخارجية (الأميركي جون كيري) قبل أن يبلغهم رئيس المجلس». واعترف بأن «خلافات جرت» بين أوباما ونتنياهو بعد قبوله دعوة باينر.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا