• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

صحف بيروت تودّع الثقافة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 26 ديسمبر 2015

بيروت- الاتحاد

بات من المؤكد أن الصّحف اللبنانية تعاني من أزمة أطاحت بصفحاتها وملاحقها الثقافية التي تحولت ضحية للصعوبات المالية.   فالملحق الثقافي في جريدة "النهار"، وهي من بين الأعرق في العالم العربي، أصدر نسخته الأخيرة قبل ايام ليسدل الستار على مسيرة رائدة انطلقت في ستينيّات القرن الماضي وتحوّل مذّاك الوقت إلى شبه ثورة ثقافية.

وكتب المشرف على الملحق، عقل العويط، وهو من وجوه الثقافة العربية شاعراً وأديباً، مقالاً ودّع فيه الملحق بعنوان "خاتمة" ومما جاء فيه: "وها أنا، تيمّناً بأعرافِ الكبار، أُغلقُ الصفحة، وهي ذاتُ أنَفَة، لنولَد - ولا بُدَّ - مِن جديد".   وسبق أن أقفلت جريدة "المستقبل" ملحق "نوافذ" الذي كان غنياً بالأقلام اللامعة والموادّ الثقافية والمتنوّعة. ويرجع، مسؤول "نوافذ " الصحافي والشاعر يوسف بزي سبب وقف إصدار الملحق إلى الأزمة المالية للصحف الورقية.   وعن تأثير غياب الملاحق في الحركة الثقافية في لبنان، يقول بزي لـ"الاتحاد": "نحن اليوم أمام أزمة ملاحق وصفحات ثقافية. وأملي أن تكون عابرة".   إنها إشارة سيئة لتراجع صحة الصحف اللبنانية الورقية وانتهاء عصرها الذهبي بسبب تراجع القدرات التمويلية، لكن ذلك لا يعني أن هذه الحال ستكون دائمة لأن عودة تدفق الأموال مرهونة بقدرة أصحاب هذه المؤسسات الإعلامية على ضخ مزيد من الاستثمار فيها، وبالتالي فالرهان الكبير على أن تكون هذه المرحلة عابرة، وربما يكون التعويض عبر المواقع الإخبارية ووسائل التواصل الاجتماعي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا