• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

خبراء ومحللون نفسيون يشرحون وسائل استدراج الشباب عبر مواقع التواصل

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 26 ديسمبر 2015

وأضافت أن نجاح حملات «داعش» على الإنترنت مهم لمكافحة التصور العام السلبي عن التنظيم، والذي قد يؤثر على توظيف المزيد من المقاتلين وتمويلهم ومن ثم قوتهم.

وقالت إنهم ينشرون العديد من الرسائل عبر السوشيال ميديا، ويصورون أنفسهم كرجال ذوي نوايا طيبة، فينشرون صوراً لهم وهم يلعبون مع الأطفال ويقومون بتوزيع مواد غذائية، فهم يحاولون بكل جهدهم إظهار إنسانية التنظيم الوهمية. وأضافت أن النقطة المهمة التي يحاولون ترسيخها في أذهان مؤيديهم هي أنهم يسعون للقضاء على الشر في سبيل الله.

وأكدت كيلي أن «داعش» دائماً يستغل الأوسام الأكثر رواجاً على مواقع التواصل ويضعها في التغريدات لضمان وصول الرسائل لأكبر عدد من الجمهور. وأضافت أن التطور في حملات «داعش» الإعلامية «شيء غير مسبوق، فأهمية مواقع التواصل الاجتماعي للشرق الأوسط كأهمية التليفزيون وقت حرب فيتنام».

وأكدت أن هزيمة داعش تبدأ بمحوهم من الإنترنت، فما هو واضح هو أن الانتصار في الحرب على الإنترنت ضروري لمكافحة تمدد «داعش»، لأن ذلك يعني الحد من تمويلهم.

وقال جوناثان أدلمان، أستاذ القانون بجامعة دنفر جوزيف كوربل للدراسات الدولية. إن الدليل القاطع على قوة «السوشيال ميديا» في التأثير على عقول الشباب المنضم إلى التنظيم الوحشي «داعش» هو وجود التنظيم الدائم على «الفيسبوك» و«تويتر» والحملات الضخمة التي يقوم بها لتزوير الحقائق على الأرض ما يجعل الشباب صيداً سهلاً، فالأمر أشبه بساحة إعلامية مفتوحة مجاناً لادعاءاتهم الكاذبة، وبالتالي، نعم حتماً سيصلون إليهم دون وسطاء!».

وقال أدلمان إنه وفقاً لشهادات العائدين من مناطق الصراع بين صفوف داعش، فإن التنظيم يطلب عدة طلبات بمجرد وصول المنضمين حديثاً إلى صفوفهم، تبدأ هذه الطلبات بتسليم حساباتهم على مواقع التواصل «تويتر» أو فيسبوك إلى التنظيم الذي يعطيها إلى مختصين بالمواقع الإلكترونية يعملون بداخله، وثاني الطلبات أن يقوم المنضمون بتصوير مقاطع فيديو لحث الشبان على الانضمام إلى داعش، وإطلاق حملة جمع تبرعات مالية، وتعد هذه الطلبات مؤشراً كيف أن مواقع التواصل الاجتماعي تلعب دوراً رئيسياً في تفكير التنظيم، فهي تأتي أولاً قبل الجهاد أو التعريف بطبيعة الحياة داخل التنظيم. وأكد ماركو فيتشينزينو مدير مشروع الاستراتيجية العالمية بلندن أن استخدام تنظيم داعش لمواقع التواصل الاجتماعي من أكثر الطرق فاعلية في توجيه وتوظيف الشباب. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض