• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
  06:09     مصدران: منتجو النفط المستقلون سيخفضون الإمدادات بنحو 550 ألف برميل يوميا في اتفاق مع أوبك        06:15    أ ف ب عن مصدر أمني: مقتل 20 جنديا يمنيا في انفجار عبوة داخل معسكر في عدن    

الاستفادة من الأبحاث في تطوير مناهج التكنولوجيا

«التقنية العليا» تنضم إلى الاتحاد الدولي للاتصالات في 2016

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 26 ديسمبر 2015

دينا جوني (دبي)

تنضم كليات التقنية العليا بداية العام المقبل 2016 إلى الاتحاد الدولي للاتصالات الفرع الأكاديمي، وفقاً لسابرينا كامب مسؤولة التواصل والعضوية في قطاع تقييس الاتصالات في الاتحاد.

وقالت كامب في تصريح لـ«الاتحاد» إن العدد الإجمالي للأعضاء من الهيئات الأكاديمية العربية يبلغ خمسة فقط، ثلاث كليات من تونس، واثنتان من عمان، وذلك من أصل 109 أعضاء.

ولفتت إلى أن الاتحاد الدولي للاتصالات يحاول استقطاب أكبر عدد من الهيئات الأكاديمية، خصوصاً تلك التي تعتمد على أعمال البحث والتطوير في عملها، وأشارت إلى أن الاتحاد الدولي للاتصالات يعدّ مساحة مثالية لتبادل الأفكار والاستفادة من مئات الأبحاث سواء من الأعضاء الأكاديميين أو المتخصصين في صناعة تكنولوجيا المعلومات، لوضع الاستراتيجيات المناسبة للتطوير.

وأكد مصدر مسؤول في كليات التقنية أن الكليات بصدد اتخاذ الإجراءات اللازمة للانضمام إلى عضوية الاتحاد الدولي للاتصالات، والتي من المتوقع أن يتم الانتهاء منها في الأسابيع القليلة المقبلة، ولفت إلى أن هذه العضوية تعدّ إضافة مهمة إلى الجامعة، من ناحية تطوير شبكة العلاقات مع أهم المراكز الأكاديمية البحثية المتخصصة، والأعضاء من قطاع صناعة الاتصالات، وكذلك الاستفادة من مجمل ما يمكن تقديمه بما يساهم في إبقاء الكليات على طريق التطوير والتحديث بما يتوافق مع التوجّه المستقبلي لصناعة الاتصالات في العالم.

وأكدت كامب أنه بالانضمام إلى الاتحاد الدولي للاتصالات ستساهم الهيئات الأكاديمية في تطوير معايير وتوصيات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وستتمتع بعدد من الفوائد أهمها فرصة المشاركة في تحرير ونشر وثائق الاتحاد الدولي للاتصالات، والاعتراف بالجهة كخبير في مجال متخصص في الاتصالات، وزيادة في المعرفة التقنية، وتوجيه المشورة للحكومات المحلية بشأن الاستراتيجيات في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والمشاركة في لجان الدراسات التي تتناسب مع مجال الهيئة الأكاديمية، الاستفادة من الإحصاءات والدراسات والمعلومات الحصرية الرائدة في العالم في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

وقالت مسؤولة التواصل والعضوية في قطاع تقييس الاتصالات إن هناك فريقاً متخصصاً معنياً بالتعليم بشأن المعايير، ويضم هذا الفريق خبراء التقييس في الاتحاد وممثلين عن الهيئات الأكاديمية والمنظمات الأخرى المعنية بوضع المعايير والنهوض بها والمساعدة في وضع مناهج تتسم بالاتساق والجودة بما يتماشى مع تلك المعايير.

وأضافت كامب أنه يوجد في كل قطاع من قطاعات الاتحاد الدولي للاتصالات لجان دراسات خاصة بمجال محدد، وهي التي يجتمع فيها أصحاب المصلحة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من جميع أنحاء العالم لوضع معايير ونهج جديدة تحدد شكل الاتصالات في المستقبل، وأشارت إلى أن الهيئات الأكاديمية تتمتع بفرصة في لجان الدراسات للتأثير على أفكار مجتمع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات العالمي وعلى العمل المشترك بصدد موضوعات تتعلق بمجالات خبراتها.

كما يوفر الاتحاد للأعضاء من الهيئات الأكاديمية مجموعة واسعة ومتنامية من الدورات العامة والمتخصصة بشأن جميع جوانب الاتصالات، حيث يلتقي الخبراء وواضعو السياسات والمنظمون لمناقشة القضايا الناشئة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض