• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

سلماوي أعلن النتيجة بإجماع الآراء

حبيب الصايغ أميناً عاماً للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 26 ديسمبر 2015

محمد عبدالسميع (أبوظبي)

انتخب المؤتمر العام السادس والعشرون للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب المنعقد في أبوظبي، رئيس اتحاد كتّاب وأدباء الإمارات الشاعر حبيب الصايغ، أميناً عاماً له للولاية القادمة.

أعلن عن ذلك، خلال مؤتمر صحفي عقد في قاعة الديوان الكبرى في فندق روتانا بيتش في أبوظبي، أمس، حضره محمد سلماوي الأمين العام المنتهية ولايته، وحبيب الصايغ وعدد من الإعلاميين والمشاركين في المؤتمر.

وأعلن سلماوي انتخاب حبيب الصايغ بإجماع الآراء أميناً عاماً للاتحاد العام للأدباء في دورته القادمة ومدتها ثلاث سنوات، وانتخاب الكاتب المغربي عبد الرحيم علام النائب الأول. وقال سلماوي: بالتوافق بين مختلف الأعضاء المشاركين ممثلين في رؤساء الاتحادات وإجماع الآراء تم الاختيار، وأن الجميع كان متمسكاً بالمرشحين، وأن التوافق صار بناء على تقدير وأهمية دور الإمارات في دعم الثقافة العربية على كل المستويات. وأضاف: الأمين والنائب هما أعلى موقعين في البناء الهيكلي للاتحاد، ونحن على ثقة أن الشاعر حبيب الصايغ سيكون هو الأيدي الأمينة التي سترعى الاتحاد وتسعى بجهد واقتدار لتقدمه، وستكون هناك نقلة نوعية في عالمنا العربي تثري الثقافة العربية على كل المستويات.

وقال سلماوي: «أتمنى أن يتبنى الاتحاد في مسيرته القادمة موضوع حرية تنقل الأديب في مختلف أرجاء الوطن العربي لأن الكاتب رمز للفكر والثقافة، وبالتالي هذه الحرية تمهد للأفكار والثقافات، وكل ما يمثله الكاتب أن تتحرك وتساهم في توعية وتربية العقول، وأضاف أن الإمارات والقيادة السياسية قادرة على تبني هذا الموضوع وإقناع القادة العرب به، من واقع دورها التاريخي وحسها العربي الداعم للوطن العربي في مختلف قضاياه منذ أيام الشيخ زايد، وإلى قيادتنا الممثلة في سمو الشيخ خليفة (رعاه الله).

وأشار سلماوي إلى أن كل ما يخص الاتحاد من مستندات وأرصدة (ذاكرة الاتحاد) سينقل من مقره السابق في القاهرة إلى مقره الجديد في الإمارات، وسيتم انتخاب نائب ثانٍ و4 مساعدين للمناطق الجغرافية، إضافة إلى تحديد المكاتب النوعية، ومناقشة قضايا أخرى متنوعة منها: شؤون العضوية وأدب الطفل والنشر.

من جانبه، شكر الصايغ سلماوي على جهده طوال السنوات الماضية، وما قام به من جهود لتكريس أهمية الاتحاد الذي كان صوتاً للمثقفين. وقال لوكان النظام الأساسي للاتحاد يسمح بانتخابه مرة أخرى لكنت أول المؤيدين، كما قدم الصايغ الشكر لزملائه رؤساء وأعضاء الروابط والأسر العربية على هذه الثقة، معتبراً أنه تكليف وليس تشريفاً. وقال: المسؤولية كبيرة لاستكمال جهود سلماوي لأنه حقق نجاحات كبيرة، وأضاف:« أتمنى أن يظل العمل على نفس القدر، وأن ننجح في الارتفاع بهذه المؤسسة الكبيرة ونحقق آمال وأحلام وتطلعات الأدباء العرب، خصوصاً قضيتنا العربية فلسطين والقضايا المستجدة، وعلى رأسها مواجهة الإرهاب». واختتم: نجدد الشكر من القلب لسلماوي على ما أنجزه، فقليل من يحصل على الثناء بعد 9 سنوات. وقدم الشكر لصاحب السمو رئيس الدولة على دعمه الاتحاد والمثقفين والثقافة العربية، وقال: «إني من الذين تربوا ونشأوا على يد زايد وحظوا برعايته، فكان لابد أن أصل إلى أمانة الاتحاد».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا