• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

روسيا تنأى عن بقاء الأسد والمعارضة تجدد تأكيد انخراطها بالمفاوضات

واشنطن تحذر موسكو من «أعمال أحادية» في سوريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 23 مارس 2016

عواصم (وكالات)

طالبت الولايات المتحدة روسيا أمس، بالامتناع عن «أية أعمال أحادية الجانب في سوريا»، بعد تلويح موسكو باستخدام القوة العسكرية مجدداً للرد على من ينتهك الهدنة، مستبقة بذلك الزيارة المرتقبة لوزير الخارجية الأميركي جون كيري ومعلنة في الوقت نفسه أنها لا تعتبر أن الأساس في عملية التسوية السورية، هو الحفاظ على بشار الأسد رئيسا. ووجهت أميركا، تحذيراً مباشراً إلى روسيا من مغبة الإقدام على أي عمل أحادي الجانب في مواجهة ما تصفه بـ«الخروقات المستمرة للهدنة في سوريا». وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية جون كيربي، إن واشنطن تنتظر الرد الروسي على ما قدمته الولايات المتحدة بشأن طرق تنفيذ اتفاق وقف الأعمال القتالية في هذه الدولة..

وجاء التحذير الأميركي فيما تستعد موسكو لاستقبال كيري الذي يعتزم البحث مع المسؤولين الروس بشأن السلام في سوريا، على هامش الزيارة التي أعلن عنها بعد الانسحاب الروسي المفاجئ.

ورغم الخلافات، فإن الخارجية الروسية أعربت عن أملها في أن تسهم زيارة كيري في تحسين العلاقات الثنائية بين البلدين.

من جهة أخرى، نقلت وكالة «سبوتنك» الروسية للأنباء عن رئيس لجنة مجلس الاتحاد الروسي لشؤون الدفاع والأمن في البرلمان فيكتور أوزيروف، قوله، إن موسكو لا تعتبر الأساس في عملية التسوية هو الحفاظ على الأسد رئيساً، بل العمل على مصلحة الشعب السوري.

بدورها، أكدت المعارضة السورية انخراطها في مفاوضات جنيف. وقال هشام مروة عضو الوفد الاستشاري المرافق لوفد الهيئة العليا إلى المفاوضات، إن مواقف الوفد الحكومي الأخيرة «لم تكن مفاجئة ولن تؤثر على قرارنا الانخراط في العملية السياسية». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا