• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

قدموها في مسابقة «بالعلوم نفكر»

طالبات مواطنات يبتكرن نظاماً ذكياً لفتح الأبواب بـ «المحمول»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 25 ديسمبر 2015

أحمد عبدالعزيز (أبوظبي)

نفذت ثلاث طالبات مواطنات ابتكاراً لفتح أقفال الأبواب باستخدام الهواتف المحمولة الذكية عن بعد، وذلك لمزيد من التأمين للشركات والمنازل والأماكن العامة، حيث لا يحتاج المستخدم إلى المفتاح العادي للباب، ولكن يتم فتح الباب وغلقه إلكترونيا من خلال الهاتف الذكي.

وقامت الطالبات مريم حمد النعيمي، وعلياء الكندي، ومريم الشاعر الشامسي اللائي يدرسن في مدرسة الثانوية التكنولوجيا التطبيقية بالعين، بتجربة الابتكار من خلال دائرة كهربائية وشريحة خط هاتف محمول ولوحة توزيع المهام الإلكترونية ومكثفات، ونموذج مصغر لباب شقة حيث أجرين التجارب العديدة وتوصلن بنجاح لتطبيق هذه الفكرة.

وتقول مريم النعيمي إحدى الطالبات المشاركات في الابتكار: إن الأقفال تفتح بدون مفتاح تقليدي، بل بمفتاح إلكتروني من خلال الهاتف المحمول أو لوحة المفاتيح، حيث يرسل رمز خاص يفتح الأبواب والخزائن، وإرسال رسالة نصية إلى الهاتف المحمول اذا حاول شخص ما فتح الباب من دون الرمز.

وتضيف أن الهدف من الابتكار هو زيادة معدلات الأمان، حيث لايوجد احتمال أن يضيع المفتاح التقليدي، ولا يحتاج صاحب الشقة في الابتكار الجديد إلى أن يحمل بطاقة أو مفتاحا، بل يمكنه فتح الباب من خلال رقم كود، إذا كان موجودا بنفسه عند باب الشقة، أو إرسال رسالة نصية للشخص المتواجد من أفراد الأسرة أو الضيوف في حال المنازل والعمال وفي حال الشركات.

وتشير إلى أن الشخص يمكنه أن يستخدم الإنترنت في فتح باب الشقة، في حال فقد الهاتف لتعديل الرقم الكودي وإلغاء خاصية فتح الباب من الهاتف الذكي إذا كان مع شخص غريب، كما أن النظام مزود بتطبيق ذكي، حتى يتم التحكم في الأبواب بالغلق أو الفتح من خلال هذا التطبيق.

وتلفت إلى أن التطبيق يمكن أن يساعد الأطفال في دخول المنازل بدون مفتاح من خلال الهواتف الذكية أو في حال اتصالهم بالأب أو الأم وإمكانية فتح الباب إذا كانوا في مكان بعيد عن المنزل حتى يمكن للأطفال البقاء داخل البيوت، الأمر الذي يؤدي إلى تفادي المشكلات المرتبطة بالأقفال التقليدية، ومنها فقدان المفاتيح أو سرقتها، أوتعرض البيوت للسرقة.

وتؤكد الطالبة مريم أن فتح الأبواب عن طريق الأقفال الذكية آمن ويمكن التحكم في الأكواد التي تؤدي إلى فتح الأبواب بشكل لحظي، حيث يمكن إلغاء الكود القديم أو تحديثه كل فترة لزيادة معدل الأمان، كما أن الباب مزود بدائرة كهربائية لتنظيم عملية الفتح والإغلاق، مشيرة إلى أن فريق البحث يعمل على رصد التحديث للتطبيق في حال انقطاع التيار الكهربي وكيفية التعامل في حالات الطوارئ مثل الحرائق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض