• الخميس 04 ربيع الأول 1439هـ - 23 نوفمبر 2017م

في جمعية الإمارات للفنون التشكيلية

16 فناناً وفنانة بـ60 لوحة في معرض «تواصل»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 24 فبراير 2017

إبراهيم الملا (الشارقة)

يتيح معرض «تواصل»، المقام حالياً بجمعية الإمارات للفنون التشكيلية، مساحة تأملية ونقدية للتعرف على النتاجات الجديدة للفنانين الشباب والمخضرمين من أعضاء الجمعية المشاركين بفعالية في إثراء المشهد التشكيلي بالإمارات.

احتوى المعرض على أعمال 16 فناناً وفنانة أنتجوا ستين لوحة فنية طغى عليها التنويع اللوني، بينما اعتمدت بعض اللوحات على اللونين المحايدين الأبيض والأسود. تأسس مشروع المعرض على يد الفنان الإماراتي المخضرم محمد القصاب، استناداً لفكرة طموح قدمها القصاب من أجل تفعيل الورش الفنية بجمعية الإمارات للفنون التشكيلية، وترجمة نتائج هذه الورش إلى أعمال ولوحات نابعة من روح النقاش والتجريب والتواصل الإيجابي بين الفنانين المشاركين فيها، بحيث تعرض الأعمال في النهاية داخل فضاء مشترك، وتحت مظلة واحدة تحتفي بالتقاطع والتواشج والعمل الجماعي، وتكشف في ذات الوقت عن استقلالية كل فنان حسب رؤيته الخاصة وأسلوبه اللصيق بتجربته الفنية.

ضم المعرض في دورته الحالية، وهي السادسة على التوالي، أعمالاً تجريدية تبحث في اللامعقولية الهندسية، وأعمالاً أخرى انطباعية تختبر العلاقة العضوية بين اللون والضوء، أنتج هذه الأعمال مجموعة متميزة من الفنانين ذوي الحضور النشط في الساحة التشكيلية المحلية والذين قدموا لوحاتهم بخامات مشتركة اعتمدت على «الكانفاس» كأرضية للوحة، ومادة الإكليريك كأداة لونية أساسية في العمل، بينما تمايزت المواضيع والتكوينات والأشكال التعبيرية ضمن مقاربة كل فنان للنمط المتوفر على مساحة حميمية من تجربته ومن تفسيره للعلاقة الجدلية بين الذات والموضوع، وبين الأنا والآخر، وبين الواقع والمجاز.

والفنانون المشاركون هم: باسم الساير، وبدر عبّاس، وجويرية الخاجة، وسالم الجنيبي، وعلياء العطار، وناصر نصر الله، وموزة بوشليبي، ومنى عبدالقادر، ومصطفى شهابي، وعلياء بشر، وعامر الصفّار، وراشد الملاّ، وخديجة العبدولي، وحيدر القسّام، وبسمة أنس، ونزهة مفتاح.

وأشار الفنان ناصر عبدالله، رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للفنون التشكيلية، لـ «الاتحاد» إلى أن معرض «تواصل» في دورته السادسة هو نتاج لورشة تخصصية أقيمت على مدار شهرين، وأشرف عليها الفنان محمد القصاب ضمن اشتراطات معينة لإنتاج لوحات بمقاس 50 x 50.

وأضاف أن الهدف العام من إقامة المعرض نابع أساساً من الدلالات المباشرة لعنوانه، وهو توفير مناخ مشجع من الألفة والتواصل وتبادل المعرفة والخبرات بين الفنانين وتحفيزهم لإنتاج أعمال جديدة بروحية تعتمد على التناغم في الأطر والشروط الخاصة بكل ورشة، مع إعطاء مساحة حرّة لكل فنان كي يقدم وجهة نظره الفنية بشكل متفرّد، مقارنة بزملائه المشاركين في هذه الورشة.

ولفت إلى أهمية وجود مثل هذه التجمعات الفنية لأنها تعبّر عن التطورات الحاصلة في تجربة كل فنان، ومدى القدرة التي يمتلكها في استغلال الخامات والتقنيات المختلفة من خلال البحث والتجريب والممارسة المثمرة في هذا السياق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا