• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

فرض عين على كل مسلم حسب قدراته

العلماء: «تحمل المسؤولية».. إنقاذ للأمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 25 ديسمبر 2015

أحمد مراد (القاهرة)

شدد علماء الدين على ضرورة أن يتحمل كل مسلم المسؤولية المنوطة به، كل حسب قدراته ووظيفته في الحياة، وأن يؤديها على الوجه الأكمل، مؤكدين أن المسؤولية ليست بالأمر الهين، أو أنها من فروض الكفاية، بل هي فرض عين على الجميع لا تسقط إلا عن فاقد الأهلية.

وأوضح العلماء أن تحمل المسؤولية هو السبيل إلى الخروج من الأزمة التي تعانيها الأمة على الصعد كافة، وأحد أهم عوامل النصر والتمكين، مشيرين إلى أن من ثمرات إدراك المرء لمسؤولياته تغليب المصلحة العامة على المصلحة الخاصة للمحافظة على هيبة الوطن.

يوضح د. شوقي علام، مفتي مصر، أن الإسلام يحث المسلمين كافة على ضرورة تحمل المسؤولية في كل شؤونهم، ولم يفرق بين أحد، بل وضع الجميع أمام المسؤولية المنوطة به، كل حسب قدراته ووظيفته في الحياة، فكل فرد مسلم يعتبر راعياً ومرعياً في وقت واحد، عليه واجبات يجب أن يؤديها لأهلها، وله حقوق يجب أن تؤدى إليه، وهذا هو ما عبر عن النبي صلى الله عليه وسلم في قوله: «كلكم راعٍ وكلكم مسؤول عن رعيته، الإمام راعٍ ومسؤول عن رعيته، والرجل راعٍ في أهله ومسؤول عن رعيته، والمرأة راعية في بيت زوجها ومسؤولة عن رعيتها، والخادم راعٍ في مال سيده ومسؤول عن رعيته، وكلكم راعٍ ومسؤول عن رعيته».

أمانة المسؤولية

ويقول مفتي مصر: من الملاحظ في حديث النبي صلى الله عليه وسلم أنه جاء بصيغة التعميم «كلكم راعٍ ومسؤول عن رعيته»، وجاء هذا التعميم مرتين، مرة في أول الحديث، ومرة في آخر الحديث، وهذا التكرار جاء تأكيداً على تلك المسؤولية، وتأكيداً على ضرورة أدائها على الوجه الأكمل، وشمل هذا الحديث أعلى أصناف الناس وأدناهم وأوساطهم فيما بين ذلك، وقد أرسل الله تعالى رسله للناس كافة ليعلموهم ويرشدوهم إلى معاني المسؤولية وكيفية تحملها، ولكي يستعد كل إنسان لتحملها، كل حسب دوره وموقعه وتأثيره وعمله، حتى لا يبقى إنسان بدون مسؤولية أو لا يشعر بها، فقال تعالى في كتابه الكريم: (إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَنْ يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنْسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا)، «سورة الأحزاب: الآية 72»، فهذه الأمانة بجانب أنها تعبر عن التكاليف الشرعية فهي تعبر أيضاً عن مسؤولية المسلم التي تقع عليه من أوامر ونواه، وعن أمانة العقل الذي يدل الإنسان على طريق الخير والشر. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا