• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

«دهشة الحكايا» لهيفاء الأمين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 25 ديسمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

صدر عن دار كنعان في دمشق، سوريا، المجموعة الشعرية الأولى للأديبة والإعلامية اللبنانية هيفاء الأمين بعنوان «دهشة الحكايا»، في 120 صفحة من القطع الوسط. تستهل الأمين مجموعتها الشعرية بعبارة مقتبسة من الروائي العالمي باولو كويلو يقول فيها: «الوقت والقراءة لم تغيّرني، الحب هو الذي غيّر حياتي»، وتهدي مجموعتها إلى «من أدهشتهم الحكايا كأنهم يعيشونها».

وفي تقديمه للمجموعة الشعرية، يرى الشاعر والناقد سامح كعوش أنّ هيفاء الأمين «هي شهرزاد الكلام، تنكتب في النص ولا تكتبه، تعيشه كما لو أنه الأبد، بمفردة شعرية شفيفة تحاول الوصول إلى البوح، بأقصى ما يمكن من شغف، وبأقل ما يمكن من مفردات. وبكل فرح تدعونا إلى حكايا دهشتها الفائقة الحساسية، وهي كائنة الورق والماء، تلتقط تفاصيل الأشياء بصور ملونة ومفردات قافزة فوق الأسطر».

في المجموعة الشعرية تستنطق هيفاء الأمين شخصيات الحياة والوجود، لا لأن الشاعرة تسعى إلى القفز أبعد من اللغة النثرية الشعرية، بل لأن الشعر فرض عليها هذه المحاكاة كحدث نفسي وعنصر تأزم وحدّة، فالحب دالٌ يرتبط في النص، بالقلب المرتجف خوفاً ورأفةً، والحب في نصها هو الحياة بما تحمله هذه الكلمة من معنى.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا