• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

تحركات الساعات الأخيرة حسمت القرار لمصلحتنا

«الفيفا» يختار طاقماً إماراتياً لمشروع «مونديال 2018»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 25 ديسمبر 2015

معتز الشامي (دبي) اعتمدت لجنة الحكام بالاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا»، أسماء الطاقم الإماراتي، المكون من محمد عبدالله «حكم ساحة»، ومحمد أحمد وحسن المهري، «حكمين مساعدين»، ضمن أطقم المشروع النهائي لـ «مونديال 2018» في روسيا. وجاء الاختيار لطاقمنا، مع 7 أطقم أخرى بقارة آسيا، تتنافس بقوة خلال المرحلة المقبلة، يتم متابعتهم خلال العامين المقبلين، عبر دورات مكثفة، بالإضافة إلى اختبارات عملية ونظرية، حتى أواخر 2017، قبل الإعلان الرسمي عن اختيار 4 أطقم عن آسيا لإدارة نهائيات «مونديال موسكو». وتقرر أن يكون أول تجمع في أبريل المقبل بالدوحة، لقضاة آسيا وأفريقيا والكونكاكاف، وهو بداية الاختيارات والتقييمات للأطقم السبعة المرشحة من «القارة الصفراء»، بحضور قيادات الاتحادين الآسيوي والدولي، على أن يكون هناك تجمع كل فترة للأطقم السبعة، للوقوف على مدى قدراتهم البدنية واستعداداتها الفنية بمتابعة دقيقة من السنغافوري شمسول المدير الفني للجنة الحكام بالاتحاد القاري. وشهدت الأيام القليلة الماضية، تحركات قوية وجهود مضنية، من أجل ضمان وضع طاقمنا الإماراتي، ضمن الأطقم المرشحة لبلوغ المونديال، خاصة أن دولاً عدة بالقارة تحركت للدفاع عن حظوظ أطقمها، وأسهم ذلك في حسم القرار لمصلحة الطاقم الإماراتي. فيما صدرت توجيهات سريعة من يوسف السركال، رئيس مجلس إدارة الاتحاد، خلال الساعات القليلة الماضية، بمجرد الإعلان عن أسماء الأطقم المرشحة، حيث يتم وضع خطة إعداد شاملة، بدنياً وفنياً لأفراد الطاقم، من أجل ضمان أفضل مراحل الإعداد والتحضير خلال الأشهر المقبلة، بالتزامن مع تحركات آسيوية لضمان ترشيح الطاقم في البطولات القارية والإقليمية التي تحظى بمتابعة من لجنة حكام «الفيفا». ويتوقع أن يمر طاقمنا باختبارات عملية عدة، حيث ستكون هناك متابعة دقيقة ومستمرة، من إدارة الحكام بـ «الفيفا» مع القضاة، بشكل مباشر من خلال الإنترنت لأداء الاختبارات التحريرية، أو تقديم التقارير الشهرية عن خط سير مراحل الإعداد لكل طاقم. من جانبه، أشاد يوسف السركال، بالمستوى العالي الذي بلغه التحكيم الإماراتي، من خلال وجود طاقم محمد عبد الله، ضمن الأطقم المرشحة لبلوغ «مونديال موسكو». كما هنأ السركال لجنة الحكام، وجميع «قضاة الملاعب» بالدولة على هذا الإنجاز، الذي جاء في وقت مهم، ليؤكد أن رؤية اتحاد الكرة، في دعم حكامنا الوطنيين والوقوف إلى جانبهم وتطوير قدراتهم، كانت سليمة وصائبة، تصب في تطوير مجمل عناصر اللعبة في الدولة، كما أن هذا الاختيار يرد على كل من شكك في قوة وقيمة التحكيم الإماراتي على المستويين العالمي أو المحلي. وأضاف: حكمنا الدولي محمد عبدالله، أكمل تفوقه على المستوى الآسيوي، من خلال مشاركاته في بطولات الاتحاد الآسيوي، فارضاً اسمه في ساحة التحكيم بـ «القارة الصفراء» بقوة، وتاركاً بصمة كبيرة على المستوى الدولي بمشاركته الأخيرة بـ «مونديال الناشئين» في تشيلي. وأشار السركال إلى أن مسيرة التحكيم بالإمارات، تمضي في طريقها الصحيح، وفي كل فترة تبرز مجموعة من الحكام المميزين، وقال: اختيار محمد عبدالله حسن، ضمن المشروع النهائي لحكام المونديال، يؤكد وبجدارة أحقيته في هذا الترشيح، لأنه يأتي ضمن شروط ومعايير شديدة وصارمة، يخضع من خلالها الحكام لمتابعة دقيقة واختبارات متواصلة، وتقييم مستمر من قبل الاتحاديين القاري والعالمي، ويثبت في الوقت نفسه أنه أفضل الحكام خلال الموسم الكروي الحالي، لأنه ومن خلال متابعتنا له ولبقية زملائه، أدار المباريات التي أسندت إليه بمستوى تحكيمي متطور، إذ خلت من الأخطاء التحكيمية المؤثرة في النتائج، إضافة إلى مستواه المتميز على المستوى الآسيوي والعالمي. وأبدى السركال عدم قناعته بوجود آراء تنتقد تصريحه، بشأن رضاه عن أداء التحكيم بنسبة 80%، وشدد على أن حديثه لقناة أبوظبي الرياضية، كان يدور حول تقييمه العام للتحكيم الإماراتي داخلياً وخارجياً، عبر النجاحات التي تتحقق رغم وجود أخطاء، وقال: عدد مباريات الجولة سبعة لقاءات، والأخطاء تقع في مباراة أو اثنتين فقط، فضلاً عن أن معظمها أخطاء تقديرية، تدخل في مصلحة الحكم وليس ضده، وعندما أقول إن نسبة الرضا في الاتحاد عن التحكيم، وصلت إلى 80% فهو أمر طبيعي ومنطقي للغاية، لأنني أقيم بشكل عام، بينما من يرى أن التحكيم لدينا وضعه كارثي، فهو هنا قيَّم على أساس مباراة واحدة خسرها فريقه. بوجسيم: الصافرة الإماراتية بخير قارياً وعالمياً دبي (الاتحاد) أكد الحكم المونديالي السابق علي بوجسيم أن اختيار محمد عبد الله حسن ضمن المشروع النهائي لحكام المونديال في روسيا 2018، جاء ليعزز ويؤكد علو كعب الحكم المحلي، وبأننا نملك قاعدة تحكيمية متميزة وفي تطور مستمر، وأن الصافرة الإماراتية ما زالت بخير على الصعيدين القاري والعالمي.  وناشد بوجسيم محمد عبد الله حسن أن يحرص على متابعة التدريب والحذر من الإصابات خلال الفترة القادمة عبر تطبيق البرنامج الذي أعدته لجنة وإدارة الحكام باتحاد الكرة.  وقال بوجسيم: إن قرار الاعتماد على الحكام المحليين والذي اتخذ قبل ما يقارب الثلاثة عقود أثبت نجاحه وحكمته، وكنت جزءاً من تنفيذ هذا القرار حينما اتخذ في العام 1986، ولا زلت داعماً له، لأني أرى في كل مرحلة تظهر لنا نماذج تحكيمية إماراتية متميزة، لمعت في سماء الكرة القارية والعالمية، وأخص بالتهنئة محمد عبد الله حسن على المجهود الذي يقدمه، واتحاد الكرة على دعمه ومساندته للحكام وتوفير متطلبات نجاح الأطقم التحكيمية في الدولة.  ودعا بوجسيم عناصر اللعبة من أندية وإداريين وإعلام للوقوف إلى جانب الحكم المواطن ودعمه ومساندته لأن هذا يصب في مصلحة وتطور كرة القدم في الإمارات. ابن هزام: نجاح يضاف إلى التحكيم دبي (الاتحاد) أشاد محمد عبدالله هزام الظاهري، الأمين العام لاتحاد الكرة، بحكمنا الدولي محمد عبدالله حسن، الذي اختاره «الفيفا» في المشروع النهائي، لقضاة نهائيات كأس العالم 2018 بروسيا، وأثنى على كل ما يبذله حكمنا الدولي من جهد وإصرار، بغية تحقيق هدفه، وتمثل الإمارات في المحفل العالمي، وقال: هذا ما لم يأت، لولا الدعم الذي يتلقاه حكامنا من يوسف السركال، وكذلك الاهتمام الذي توليه لجنة الحكام، بقيادة محمد عمر وإخوانه أعضاء اللجنة، وأتمنى أن يواصل محمد عبد الله حسن تألقه، من أجل أن يشق طريقه نحو المونديال، ويواصل مسيرة نجاحات السلك التحكيمي. محمد عمر: عبد الله أعاد أمجاد بوجسيم والمرزوقي دبي (الاتحاد) هنأ محمد عمر، عضو مجلس إدارة الاتحاد، رئيس لجنة الحكام، الحكم الدولي محمد عبد الله حسن، بعد اختياره من الاتحاد الدولي لكرة القدم، ضمن المشروع النهائي لحكام مونديال روسيا 2018، ووصف اختيار حكمنا الدولي ضمن هذا المشروع بالإنجاز الكبير، للقاعدة التحكيمية في الإمارات، وشرف كبير حققه محمد عبد الله حسن له ولزملائه قضاة الملاعب ويؤكد التفوق الكبير والمستحق لحكامنا والثقة الممنوحة لهم من الاتحاد الدولي، خاصة أن من يتم اختيارهم وترشيحهم، للمشروع النهائي لحكام المونديال، هم نخبة وصفوة حكام العالم، ومن يتمتعون بقدرات تتناسب وحجم أكبر حدث كروي يشهده العالم ألا وهو كأس العالم. وأضاف أن محمد عبد الله حسن من الحكام الإماراتيين، الذين أعادوا إلى الذاكرة أمجاد أعمدة التحكيم في الدولة، مثل علي بوجسيم وعلي حمد وصالح المرزوقي وغيرهم، من الأسماء التي سطرت بأحرف من ذهب تفوق ونضج المسيرة التحكيمية في الإمارات. وأشار رئيس لجنة الحكام، إلى أن هناك عوامل أهلت محمد عبد الله حسن لهذا الترشيح، من بينها قوة وهدوء شخصيته وثقته بنفسه، وتطبيقه بصرامة لقانون التحكيم وتعاونه مع مساعديه في جميع المباريات، واهتمامه العالي بالتدريب ومحافظته على لياقته البدنية ووزنه المثالي، داعياً بقية الحكام إلى الاستفادة من تجربة محمد عبد الله حسن، وأن يكون التواجد التحكيمي الإماراتي في كل مونديال. علي حمد: دعم متواصل خلال المرحلة المقبلة دبي (الاتحاد) أكد علي حمد مدير عام اتحاد الكرة، عضو لجنة الحكام بالاتحاد الآسيوي، استمرار الدعم والمساندة القوية لطاقمنا الذي تم اختياره من بين المرشحين لإدارة «مونديال موسكو» خلال المرحلة المقبلة، موضحاً أن أن اختيار الاتحاد الدولي لحكمنا محمد عبد الله، في المشروع النهائي لحكام كأس العالم 2018 بروسيا، خير دليل على مستوى التحكيم الإماراتي، الذي يهدف دوماً إلى التمثيل المشرف للصافرة الإماراتية في الاستحقاقات الدولية، وأن يكون خير سفير للدولة في مختلف المحافل الخارجية، وأن الوجود الإماراتي في لجنة الحكام الآسيوية لم يدخر جهداً أبداً في دعم الطاقم التحكيمي الإماراتي، مؤكداً الاستمرار في الدعم حتى وصول طاقمنا إلى المونديال الروسي. وكشف حمد عن القيام التحركات قوية، من أجل ضمان وجود الطاقم الإماراتي، ضمن السباعي المرشح للمرحلة النهائية من التصفيات قبل اختيار4 أطقم من آسيا لإدارة نهائيات كأس العالم المقبلة. وأشار على حمد إلى أن وصول محمد عبدالله حسن إلى نهائيات كأس العالم 2018 سوف يعوض الغياب لقضاة الملاعب الإماراتيين عن مونديال 2014 .

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا