• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

أطلق مشروعه عبر مواقع التواصل

عبد الرحيم الحمادي.. صانع القبعات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 25 ديسمبر 2015

هناء الحمادي (أبوظبي)

أثبتت القبعات الرجالية أهميتها وتميزها كإكسسوار أنيق. وهو ما استغله عبد الرحيم الحمادي، الحاصل على بكالوريوس تجارة دولية من جامعة الغرير في دبي وماجستير الاستراتيجية والجودة، ليفتح مشروعاً خاصاً به في «القرية العالمية» من خلال بيع مجموعة من القبعات الرجالية ذات التصاميم العصرية، التي لقيت رواجا لدى الشباب.

وعلى الرغم من حداثة مشروعه فقد استطاع أن يحصل على رخصة تجارية تحت اسم «B180ْ»، من مؤسسة «محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب»، وهي إحدى مؤسسات دائرة التنمية الاقتصادية في دبي التي تهدف إلى تأسيس بيئة تنافسية بين رواد الأعمال داخل وخارج الدولة.

وعن بداياته، يقول الحمادي: «إن المشاركة في القرية العالمية ببيع التيشرتات والقبعات لاقت إقبالا كبيرا من قبل الكثير من محبي الأناقة»، لكن ذلك الأمر لم يرضه فحاول أن يتميز عن غيره من مصممي القبعات، وبالفعل بعد فوز الإمارات باستضافة معرض إكسبو 2020، طرح تشكيلات مختلفة للشباب من خلال تصميم شعار إكسبو وكتابة اسم إمارتي «دبي» و«أبوظبي»، التي لقيت إقبالاً منقطع النظير، موضحاً «لم أتوقع هذا النجاح ما دفع بي إلى عرض مجموعة ثانية من التصاميم المنوعة لمجموعة من الأندية الرياضية وإسطبلات الخيول وغيرها».

ويقول: «الشباب يعشق الجديد والمتميز في تصميم القبعات، وهذا ما لاحظته من طلبيات الزبائن التي كانت لهم تصاميم من حيث الألوان والشعارات، لذلك استطعت خلال فترة قصيرة تصميم 32 شكلاً مختلفاً من القبعات، ليتم بيع أكثر من 170 ألف قبعة تتماشى مع أذواق الشباب».

ونجاح الحمادي في مشروعه، ساعده على التعاقد مع إحدى الشركات التجارية المشهورة في دبي، حيث تم الاتفاق معهم على بيع منتجاته لما تتميز به من ألوان زاهية وجذابة تساير روح العصر، وبالفعل خلال فترة وجيزة استطاع بيع كميات كبيرة في كل الفروع من دبي إلى عمان وقطر والبحرين، مبيناً أن التصاميم الإماراتية تنافس تصاميم عالمية.

ويقول: «نجاحي لم يكن وليد المصادفة، فقد قمت بعد دراسة السوق بمعرفة احتياجات الشباب والسياح أيضا. ثم أنشأت حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي لبيع تلك القبعات الشبابية»، مضيفاً أن البيع عبرها أكثر نجاحاً، ويصل إلى الكثير من الشباب في دقائق، ويمكنهم الاطلاع على الكثير من التصاميم التي تلبي رغباتهم وأناقتهم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا