• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

من أهم الأفلام الاجتماعية الرومانسية الغنائية

«رسالة من امرأة مجهولة».. جمع فريد ولبنى وأغضب حليم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 25 ديسمبر 2015

سعيد ياسين (القاهرة)

«رسالة من امرأة مجهولة» من الأفلام الاجتماعية والرومانسية والغنائية المهمة التي حققت نجاحاً جماهيرياً كبيراً، خصوصاً وأنه احتوى على موضوع إنساني مهم، ويؤكد معاصرون لفريد أن أحداث الفيلم تشابهت إلى حد كبير مع حياة الموسيقار فريد الأطرش.

ودارت الأحداث حول «أحمد سامح» المطرب المشهور الذي لا يهتم إلا بفنه، لإدراكه أن جميع من حوله أنانيون ويطمعون فيه، ولا يهمهم إلا إنفاقه عليهم بسخاء، وينتقل للإقامة في شقة جديدة، وتحبه جارته «آمال»، وهو لا يدري بها، حتى يلقاها مصادفة بعد عامين من ابتعادها عن القاهرة، ويصطحبها إلى الاستديو للانتهاء من إحدى أغنياته، وتتعطل سيارته في العودة بعد منتصف الليل، ويبيتان في غرفة تركها لهما بواب إحدى الفيلات حتى تشرق الشمس، ويخطئ معها وتحمل منه ولا تخبره، ولكنه ينساها بعد ذلك، وتربي «آمال» ابنها «سامح» بمساعدة عمتها والأستاذ «سعيد» الذي يحبها، وينصحها بنسيان هذا المطرب اللاهي لأنه لا يستحقها، ولكنها لا تنسى حبه، وتؤكد له أنه يحتاج إلى من يهتم به، وبعدما يتعرض ابنها لحادث سيارة أثناء لعبه بدراجته، تقرر أن ترسل له رسالة تحتوي على أكبر سر في حياته، وبعدما ينتهي من الرسالة يذهب إلى المستشفى الذي يرقد فيها ابنه، ويتبرع له بدمه وينقذه، ويطلب من حبيبته أن تسامحه.

وقام ببطولة الفيلم فريد الأطرش «أحمد سامح»، ولبنى عبد العزيز «آمال»، وماري منيب «أم آمال»، وأمينة رزق «عمة آمال»، وجسد الوجه الجديد وقتها عزت العلايلي شخصية «الطبيب»، كما شارك فيه عبد المنعم إبراهيم، وماري عز الدين، والفيلم عن قصة استيفان زيفايج وسيناريو فتحي زكي، وإخراج صلاح أبو سيف.

وتقول لبنى عبد العزيز: «استمتعت بالعمل مع فريد الذي كان واضحاً وطيباً، وكان يشكو إليّ من أفعال وألاعيب بعض زملائه في الوسط الفني، وكنت أشعر أنه مظلوم، ولكنني لم أرتبط بعلاقة إنسانية معه مثلما حدث مع عبدالحليم حافظ كنت شاركته أول بطولة لي في السينما من خلال فيلم «الوسادة الخالية».

وكشفت عن أن حليم غضب منها عندما قدمت الفيلم مع فريد، لأنه في هذا التوقيت كان يريد أن تشاركه بطولة فيلم جديد له، ولكنها اعتذرت، وهو ما جعله يقود حملة هجوم ضدها قبل بداية تصوير الفيلم، وكان يحرض نقاداً وصحفيين لكى يهاجموها، من منطلق غيرته الفنية على أفلامه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا