• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

نفذ على هيئة منزل تقليدي

مصممو رواق «الثقافي المغربي» يبتكرون فضاءً رحباً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 25 ديسمبر 2015

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

لم يغفل منظمو، الأسبوع الثقافي المغربي، المقام بمركز أبوظبي للمعارض، ويستمر حتى يوم غد، أي تفاصيل في تصميم المعرض، مستنبطين الفكرة من البيت المغربي الأصيل ليعكس فن العيش لأهل المملكة، فالجلوس في الباحة المحورية المحاطة بأقواس تتدلى منها ستائر بيضاء خفيفة، وكأنها امرأة تتبخر في أزهي حللها، بينما أضفى الأثاث المعروض بالزوايا جاذبية أكبر، بحيث تمثل هذه الأماكن قيمة معنوية لدى المرأة المغربية، فهناك يحلو لها استضافة صديقاتها ليرتشفن الشاي المنعنع على أنغام الموسيقى، ولهذا حضرت الفرق الموسيقية لتكتمل الصورة، أما جناح عرض الصناعة التقليدية فصمم ليكرم الصانع، ويبرز قيمته في المجتمع، ومن ثم حرفته اليدوية، التي يبرع في تصنيعها أمام جمهور المعرض مباشرة.

صورة شاملة

حرص منظمو هذه التظاهرة الهادفة إلى تعزيز أواصر الأخوة بين المغرب والإمارات، على رسم صورة شاملة لفن عمارة البيت المغربي، والذي شكل الإطار العام، الذي احتوى المعرض بجميع مكوناته وأقسامه، حيث جاء تصميم الرواق المغربي، الذي امتد على مساحة 2500 متر مربع، لتقريب الجمهور من فن العيش المغربي واختزال جانب من الحياة اليومية لأهله.

وقد اعترضت التحديات، تصميم الرواق لما له من خصوصية، نظراً لاحتوائه على خشب العرعار المحفور، الذي يحاور سواري الرخام، وثريات النحاس وآلاف القطع من «الزليج» البلدي، الذي يتميز بصغر حجمه ويركب قطعة قطعة، فضلاً عن صعوبة حصر التاريخ الحضاري المتميز للمملكة، ما يعكس صورة المغرب، باعتباره ملتقى للحضارات، ومصدر إلهام لمختلف الفنون.

ومن هذه التحديات إمدادات التهوية وعدم استواء أرضية المعرض، الذي يعد من متطلبات تركيب الزليج البلدي، فضلا عن صعوبة تركيب الجبس على سقف المعرض لجهة إيجاد منافذ لتمرير هواء التكييف، إلى جانب عامل الوقت، حيث كان المنظمون والعمال، الذين تجاوز عددهم 800 شخص، يسابقون الوقت ليأتي الحدث متزامناً مع اليوم الوطني لدولة الإمارات، والذي يصادف الثاني من ديسمبر. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا