• الأربعاء 27 شعبان 1438هـ - 24 مايو 2017م
  11:31     منفذ اعتداء مانشستر كان معروفا لدى أجهزة الأمن البريطانية         11:32     الإمارات تؤكد تضامنها مع البحرين لبسط سلطة القانون        11:33     تنظيم داعش الإرهابي يتبنى اول اعتداء انتحاري له في الصومال موقعا خمسة قتلى         11:52     وزير داخلية فرنسا: المشتبه به في تفجير مانشستر ربما سافر لسوريا         12:00     وزيرة الداخلية البريطانية تعتقد أن منفذ هجوم مانشستر عاد مؤخرا من ليبيا     

ليكونوا أعضاء فاعلين في المجتمع

غرس احترام القانون والنظام منذ الصغر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 25 ديسمبر 2015

خورشيد حرفوش (القاهرة)

التنشئة الاجتماعية حسب مفهومها الاجتماعي، هي تدريب الأفراد على أدوارهم المستقبلية، ليكونوا أعضاء فاعلين في المجتمع، وتلقينهم القيم الاجتماعية والعادات والتقاليد والعرف السائد والنظام في المجتمع لتحقيق التوافق بين الأفراد والمعايير والقوانين الاجتماعية، ما يؤدي إلى خلق نوع من التضامن والتماسك في المجتمع، وهذا يتم من خلال عملية اكتساب الأطفال الأحكام الخلقية، والانضباط الذاتي حتى يصبحوا أعضاء راشدين في المجتمع، أي أنها عملية تعلم وتعليم وتربية، تقوم على التفاعل الاجتماعي، وتهدف إلى إكساب الطفل سلوكاً ومعايير واتجاهات تيسر له الاندماج في الحياة الاجتماعية.

ثقافة مجتمعية

تقول الاختصاصية التربوية لطيفة جمال، إن الطفل دائماً يحتاج التوجيه والتصحيح، عندما يخرج عن الإطار المألوف للسلوك أو النظام العام، مضيفة «الأمر يتوقف على قدرتنا نحن الكبار على أن نجعله لا يخجل من نفسه، وكيف نزرع الثقة في ذاته، وأن نجعل من سلوكنا نحن نموذجاً يحتذي به الأبناء».

وتوضح أن الأبناء لن يكتسبوا هذه القيم بمعزل عن الكبار والآباء، أو أن نتوقع منهم سلوكاً نموذجياً من دون أن يكتسبوه مباشرة من الآباء، فسلوكات الكبار إزاء الانضباط الاجتماعي واحترام القوانين، ثقافة مجتمعية ينبغي غرسها في نفوس الصغار منذ وقت مبكر، بأن يكونوا هم أنفسهم نماذج إيجابية، ومثلاً عليا أمامهم.

وتضيف «مسؤولية الأب والأم والأسرة لا تقتصر فقط على توفير الحاجات الحياتية للأبناء فحسب، بل إن التربية مسؤولية شاملة، أهمها تعليم وإكساب الأبناء الأخلاق، وتوجيههم نحو السلوكات الصحيحة، والعادات والصفات الحسنة، ونظام المجتمع وتقاليده، ولكي تتكلل الجهود بالنجاح لا بد من تعاون الأب والأم لإنجاح العملية التربوية، فإكساب الطفل قواعد وآداب السير مثلاً مسألة ترتبط بعلاقة الطفل أو الشاب بالناس والشارع والمجتمع الذي يعيش فيه، ولا يمكن أن يتعلم الجوانب الإيجابية إلا إذا كان الكبار له قدوة يحتذى بهم». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا