• الأحد 27 جمادى الآخرة 1438هـ - 26 مارس 2017م
  02:58    عبدالله بن زايد يطلق مسح رفاهية وتنمية الشباب        03:00     المرصد السوري : سد الفرات توقف عن العمل         03:06     تزايد فرص أحمد خليل في قيادة هجوم الإمارات أمام استراليا         03:09     مقاتلون سوريون تدعمهم أمريكا يحققون مكاسب على حساب تنظيم داعش الإرهابي         03:12     قوات الاحتلال الاسرائيلي تعتقل عشرة مواطنين من الضفة        03:21    محكمة مصرية تقضي بسجن 56 متهما في قضية غرق مركب مهاجرين مما أسفر عن مقتل 202         03:24     فتيات اماراتيات يتأهبن لتسلق جبل جيس        03:31     مقتل قيادي داعشي ألماني خلال معارك سد الفرات شمال شرق سوريا        03:34     داعش الارهابي يعدم ثلاثة مدنيين، لاتهامهم بدعم الشرطة شمال أفغانستان     

الجيش العراقي يواصل تطهير الرمادي من "داعش"

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 24 ديسمبر 2015

أ ف ب

واصلت القوات العراقية، اليوم الخميس، التقدم ببطىء لتحرير مدينة الرمادي وتظهيرها من بقايا عناصر تنظيم "داعش" الذين ما زالوا يتحصنون في مركز المدينة.

وتسير عملية تحرير المدينة ببطء شديد بسبب زرع التنظيم عبوات ناسفة وكمائن ووجود مدنيين محاصرين فيها.   وتجري اشتباكات شرسة حول مجمع المباني الحكومية في وسط مدينة الرمادي، الذي يمثل استعادة سيطرة القوات الأمنية عليه خطوة رئيسية على طريق تحرير كامل المدينة من قبضة التنظيم  الذي احتلها في مايو الماضي.   وقال ضابط برتبة مقدم في الجيش إن "القوات العراقية وصلت عند محيط منطقة الحوز من الجهة الجنوبية لمدينة الرمادي، وباتت على بعد حوالى 500 متر عن المجمع الحكومي، وتواصل الاشتباك مع عناصر داعش".   وذكر رئيس مجلس محافظة الأنبار صباح كرحوت أن "القوات العراقية تتقدم بحذر شديد" في القسم الجنوبي من مدينة الرمادي.   وأشار إلى وجود عدد كبير من العبوات الناسفة التي زرعها الجهاديون في المدينة واحتمال وجود مدنيين محاصرين ويستخدمون كدروع البشرية "وهذه تمثل عوائق رئيسية".   وقال المتحدث باسم الائتلاف الدولي الكولونيل ستيف وارن إن "مقاومة شرسة ومعارك ضارية تدور منذ 24 ساعة في القسم الجنوبي من مدينة الرمادي".   وأشار إلى قيام الإرهابيين باقامة مواضع دفاعية قوية مستخدمين عبوات ناسفة بشكل حقول ألغام والكمائن وتفخيخ المنازل.   كما نشروا حوالى 100 مسلح على امتداد الطريق القريب من المجمع الحكومي، وفقا للمتحدث.   وذكر واران بأنه "بسبب طبيعة المنطقة، يسهل على عدد قليل إيقاف (تقدم) مجموعة كبيرة".  

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا