• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

وسط أصداء إيجابية واسعة لقرارات «تنفيذي أبوظبي»

مسؤولون وأولياء أمور: نقلة نوعية للتعليم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 24 ديسمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

استقبل الميدان التربوي في إمارة أبوظبي بفرحة عارمة مساء أمس قرارات المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي بشأن تخصيص 1,8 مليار درهم لمشاريع قطاع التعليم خلال عام 2016. وأحدثت هذه القرارات أصداء إيجابية واسعة لدى جميع المسؤولين التربويين وكذلك الإدارات المدرسية وأولياء الأمور في القطاعين الحكومي والخاص الذين وجدوا فيها رسالة قوية من قبل القيادة الرشيدة لجميع فئات المجتمع لتعزيز نهضة التعليم في إمارة أبوظبي وتكريس النموذج المتطور الذي تأخذ به الإمارة في مختلف المراحل الدراسية.

وأكد محمد سالم الظاهري المدير التنفيذي لقطاع العمليات المدرسية بمجلس أبوظبي للتعليم، أن هذه القرارات ليست جديدة على القيادة الرشيدة التي تعودنا منها دائماً أن تأخذ بأبناء الوطن وبناته إلى مصاف العالمية، ومن هنا فإن هذه القرارات تضاعف من المسؤوليات المُلقاة على عاتق جميع أفراد المجتمع فالتعليم مسؤولية مجتمعية في المقام الأول، والجميع شركاء في منظومة تطوير هذا القطاع الحيوي الذي يمثل ركيزة أساسية للتنمية البشرية في إمارة أبوظبي والدولة، واعتماد مثل هذا المبلغ للعام المقبل من شأنه أن يجعل عجلة التطوير مستمرة في هذا القطاع الوطني بامتياز إذ يُعنى التعليم ببناء الإنسان وإعداده لمواكبة عصر المعرفة.

وأشار المهندس حمد علي الظاهري المدير التنفيذي لقطاع التعليم الخاص بمجلس أبوظبي للتعليم إلى أن تخصيص هذا المبلغ يمثل إضافة حيوية لمسيرة وبرامج استراتيجية تطوير التعليم في إمارة أبوظبي، هذه الاستراتيجية التي آتت ثمارها خلال السنوات الماضية، حيث شهد الميدان التربوي في الإمارة نقلة نوعية على صعيد المدارس الحكومية والخاصة، وأصبحت إمارة أبوظبي من خلال ما تطبقه من أفضل المعايير والممارسات العالمية واحدة من العواصم العالمية التي يُنظر إلى تجربتها بتقدير وامتنان لما أحرزته من تقدم في فترة زمنية وجيزة، مؤكداً أن الفائدة من هذه الاعتمادات ستمتد آثارها إلى جميع المدارس الحكومية والخاصة، إذ يُؤمن المجلس بأن التعليم الخاص شريك استراتيجي في مسيرته ومن هنا تأتي برامج ومبادرات تطوير هذا القطاع الحيوي والتي يلمسها أولياء الأمور والمجتمع خلال الفترة الماضية، وستتواصل هذه المسيرة بإذن الله خلال الفترة المقبلة.

وقال الدكتور يوسف الشرياني مستشار معالي مدير عام المجلس: إن التعليم في إمارة أبوظبي يعتبر في صدارة أولويات أجندة القيادة الرشيدة، وهذا ما نراه دائماً ونلمسه من توجيه بصورة مستمرة بضرورة مواصلة التطوير في هذا القطاع، والقرارات الصادرة أمس تصب في هذا الاتجاه وتعزز من قدرة مجلس أبوظبي للتعليم على تنفيذ المشاريع والمبادرات التربوية التي ترسخ من ثقافة الإبداع والتميز لدى الطالب والمعلم والإدارة المدرسية ومختلف العناصر التعليمية، كما تفتح آفاقاً واسعة من الإبداع أمام المدارس بمختلف مراحلها الدراسية.

ومن جانبه، أشار الدكتور محمد يوسف بني ياس المدير التنفيذي للتعليم العالي بمجلس أبوظبي للتعليم إلى أن هذه القرارات ليست غريبة على قيادتنا الرشيدة التي تؤمن دائماً بأن الاستثمار في الإنسان هو استثمار في المستقبل ومن هنا فإن مجلس أبوظبي للتعليم يحرص على ترجمة هذه التوجيهات في جميع خططه وبرامجه التعليمية والأكاديمية، وقد شهد قطاع التعليم في الإمارة خلال الفترة الماضية حراكاً قوياً نحو التطوير ومواكبة التحديات التي يشهدها عصر المعرفة، وهناك مشاريع كثيرة في قطاع التعليم العالي بالإمارة سترى النور خلال الفترة المقبلة، وخاصة فيما يتعلق بالاعتماد الأكاديمي العالمي وتعزيز البحث العلمي في جميع مؤسسات التعليم العالي المرخصة بالإمارة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض