• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

تغلب على مسقط العماني بـ9 أهداف

الأهلي يحقق فوزه الأول بـ «آسيوية اليد»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 23 مارس 2016

أحمد سليم (الدوحة)

حقق فريق الأهلي فوزه الأول في البطولة الآسيوية الثامنة عشرة لكرة اليد للأندية على حساب مسقط العماني بنتيجة 32 - 23، انتهى الشوط الأول بالتعادل 13 – 13، ليحصد الفرسان أول نقطتين، يبقى بهما في المركز الخامس، بينما يلتقى مسقط الهزيمة الثالثة ويظل في المركز السادس والأخير من دون نقاط.

وكانت البطولة التي تستضيفها الدوحة قد شهدت عدة مفاجآت في يومها الثالث أهمها، خسارة لخويا القطري أمام النجمة البحريني 27-26، وهي الهزيمة الأولى للخويا المرشح للفوز باللقب، ليستعيد النجمة بريقه بعد خسارته أمام النور السعودي ويجمع 4 نقاط متساويا مع لخويا بنفس النقاط، كما خسر فريق الغرافة القطري أمام النور 28-24، ليحصد النور الفوز الثالث له، ويجمع 6 نقاط يتصدر بها الترتيب ويبقى رصيد الغرافة عند نقطتين.

وبالعودة لمباراة الأهلي ومسقط، فقد جاءت المباراة مثيرة في بدايتها وقوية من الطرفين في شوطها الأول الذي انتهى بالتعادل، حيث كانت الرغبة متوافرة لدى الأهلي الذي يريد إثبات نفسه في البطولة من جديد بعد أول خسارتين، وهو الحال نفسه بالنسبة لفريق مسقط الذي كان يريد تحقيق فوزه الأول في البطولة، ولكن سواعد الفرسان انقضت عليه في الشوط الثاني، بعد أن فرضت سيطرتها على مجريات هذا الشوط بفضل تألق صاحب الخبرة الكبيرة حسين ذكي وعلي زين وساسي، لينجح الأهلي في تحقيق الفوز على مسقط وبفارق مريح 32-23.

وتحصل جميع الفرق على راحة اليوم على أن يخوض الأهلي مباراته الأخيرة في البطولة غدا أمام النجمة البحريني، ويشهد اليوم الأخير من البطولة مواجهتين حاسمتين لتحديد البطل، حيث يلتقي النور السعودي مع مسقط العماني، والغرافة القطري مع مواطنه لخويا، حيث يتحدد الفريق المتوج باللقب خاصة وأنه سيكون بمجموع النقاط كون البطولة تقام بنظام الدوري من دور واحد.

وأعرب المغربي نور الدين بو حديوي مدرب الأهلي عن خيبة أمله في فقدان الفريق فرصة المنافسة على اللقب، وقال: حضرنا إلى الدوحة من أجل التتويج، لا سيما وأن الأهلي من الفرق المرشحة دائما للمنافسة على لقب أي بطولة، ولكننا تفاجئنا بالخسارة أمام النور السعودي في المباراة الأولى، لأننا لم ننفذ المطلوب منا في هذه المباراة، وتأثرت معنويات الفريق بهذه الخسارة التي أفقدتنا التوازن، خاصة وأنها قللت من حظوظنا للمنافسة حيث إن الخسارة في مباراة بنظام البطولة الحالي تبعدك عن المنافسة بشكل كبير.

وأضاف: على الرغم من تأثرنا بالخسارة أمام النور إلا أننا قدمنا مباراة كبيرة أمام لخويا أحد أقوى الفرق في البطولة والمرشح بقوة للقب، وكنا نداً قوياً ولولا إهدار الفرص وبعض الأخطاء من الدفاع والحارس لحققنا الفوز في هذه المباراة، كما أننا عدنا، وحققنا فوزنا الأول في البطولة على حساب فريق مسقط العماني بعد أداء قوي من اللاعبين خاصة في الشوط الثاني.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا