• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

المجلس يعتمد 17.5 مليار درهم للمشاريع في 2016

محمد بن زايد يترأس اجتماع تنفيذي أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 23 ديسمبر 2015

أبوظبي (و ا م)

ترأس صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، اجتماع المجلس الذي عقد اليوم في ديوان ولي عهد أبوظبي.

استعرض الاجتماع مستجدات سير العمل الحكومي والمشاريع المستقبلية في إمارة أبوظبي وأبرز المنجزات المتحققة والمشاريع الخدمية المقدمة للمواطنين والمقيمين وسبل الارتقاء بها بما يتماشى مع الأهداف والخطط الحكومية. واعتمد المجلس التنفيذي 17.5 مليار درهم مخصصات للمشاريع الرأسمالية خلال عام 2016 في مختلف قطاعات العمل الحكومي تحقيقاً لرؤية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله في بذل وتسخير كل ما من شأنه دعم المواطنين بما يكفل استقرارهم وتوفير الحياة الكريمة لهم منها تخصيص 5.9 مليار درهم للإسكان و4.3 مليار درهم للبنية التحتية و1.8 مليار درهم لقطاع التعليم علاوة على 614 مليون درهم للمرافق الحكومية و644 مليون درهم للمرافق الاجتماعية ومخصصات أخرى في عدد من القطاعات الحيوية.     ويعزز هذا الاعتماد مسيرة أبوظبي في تنفيذ خططها الشاملة لتطوير منظومة العمل في كافة القطاعات الحكومية بالإمارة وسعيها الحثيث إلى الريادة والتميز بما يدعم تحقيق أهداف رؤية أبوظبي 2030. ووافق المجلس التنفيذي -مواكبةً لما تشهده أبوظبي من تقدم في مناحي الحياة كافة- على ترسية مناقصات أعمال إنشاء البنية التحتية لمشروع "الحي الإماراتي" والذي يقع في مدينة زايد بين مدينة محمد بن زايد ومطار أبوظبي الدولي وينقسم إلى ثلاثة عقود تشتمل على تجهيز البنية التحتية وشبكة الطرق ومسارات الخدمات بالإضافة إلى 2755 قطعة أرض سكنية و37 مسجدا و47 حديقة و13 مدرسة لمختلف المراحل الدراسية. وتبلغ قيمة المشروع مليارين و367 مليون درهم وسيخدم 370 ألف مواطن ضمن مجتمع سكني على مساحة 4500 هكتار بمرافق خدمية ومواصفات إنشائية وفق أحدث المعايير العالمية. وبهدف تطوير البنية التحتية وشبكة الطرق والمواصلات في المنطقة الغربية لإمارة أبوظبي، اعتمد المجلس التنفيذي مشروع إنشاء طريق مزدوج بطول 50 كم من مدينة زايد إلى مدينة المرفأ بقيمة إجمالية بلغت نحو 664 مليون درهم. ويأتي المشروع في إطار الجهود الرامية إلى تطوير مشاريع البنية التحتية التي تسهم في تعزيز الحراك الاقتصادي والاجتماعي في المنطقة الغربية وتلبي احتياجات السكان من خدمات ومرافق وفق أعلى معايير السلامة والأمان إضافة إلى توفير حلول متكاملة لنقل الخدمات واعتماده تقنيات وحلولاً صديقة للبيئة. واطلع المجلس التنفيذي أيضا على مستجدات تطور العمل في عدد من المشاريع الحكومية الجاري العمل عليها في مختلف قطاعات ومجالات العمل في الإمارة، مستعرضا سير العمل في مشروع بوابة المقطع الإلكترونية والذي يهدف إلى تطوير نظام بيئة الموانئ في إمارة أبوظبي بتصميم متقدّم متوافق مع المعايير الدولية للأنظمة المعمول بها في هذا المجال وستكون "بوابة المقطع" بمثابة وسيلة للربط بين الجهات ذات العلاقة وبين المتعاملين لتسهيل حركة تداول البضائع عبر موانئ الإمارة. كما استعرض المجلس تطورات العمل في مشروع طريق أبوظبي - دبي الذي يمتد بين منطقتي سيح شعيب وتقاطع سويحان ويتألف من 4 حارات بكل اتجاه وبطول 62 كيلومترا وتصل تكلفته الإجمالية إلى 2.1 مليار درهم. وتناول المجلس مراحل إنجاز مشروع جبل حفيت السكني في مدينة العين والذي يشمل 3000 وحدة سكنية و8 مساجد وعددا من المرافق المجتمعية والخدمية على مساحة 453.8 هكتار ومشروع عين الفايضة السكني الممتد على مساحة 375 هكتار والمتضمن 2000 وحدة سكنية ومدارس ومساجد وعيادات صحية ورياض أطفال ومحال تجارية ومركز رياضي. واطلع المجلس أيضاً على مشروع نادي العين للسيدات والذي يتم إنشاؤه في مدينة العين على مساحة 17322 متراً مربعاً بتصميم صديق للبيئة مجهّز وفقاً لأرقى المعايير ليقدم خدمات متميزة للسيدات في مدينة العين تجمع بين الرياضة والثقافة والترفيه. واستمع المجلس إلى عرض حول آلية عمل قاعة المقطع للمظاريف الحكومية والتي دخلت مرحلة التشغيل الفعلي ببدء تقديم جميع الخدمات اللوجستية المتعلقة بطرح مناقصات المشاريع الرأسمالية تزيد قيمتها عن 100 مليون درهم وفتح مظاريفها للجهات الحكومية المحلية بإمارة أبوظبي بما يضمن تحقيق الشفافية والمنافسة بين جميع الموردين والمقاولين واستقطاب الاستثمارات الخارجية علاوة على تعزيز التنسيق والتعاون مع مختلف الجهات الحكومية في الإمارة وفق أفضل ممارسات الحوكمة في مجال إدارة مناقصات الجهات الحكومية. واطلع المجلس على تطورات إنشاء مشروع مدينة الشيخ شخبوط الطبية في مدينة أبوظبي والذي يقام على مساحة 245 ألف متر مربع وطاقة استيعابية تشمل 732 سريرا علاوة على غرف عمليات وأقسام للطوارئ والرعاية الفائقة والولادة ومركز للأبحاث الطبية إضافة إلى مواقف للسيارات تحت المبنى تتسع لما يزيد عن 1350 سيارة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا