• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

اتحاد الكرة يستجيب لتحقيق «القضاة في قفص الاتهام»

المجالس الرياضية و«المحترفين» تتأهب للبحث في تفرغ التحكيم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 24 ديسمبر 2015

معتز الشامي (دبي)

يدرس مجلس إدارة اتحاد الكرة، دعوة المجالس الرياضية الثلاثة، أبوظبي ودبي والشارقة، إضافة إلى قيادات لجنة دوري المحترفين، إلى اجتماع موسع يتم الإعداد له خلال الأيام القليلة المقبلة، من أجل بحث آلية تفرغ «قضاة الملاعب»، يوم المباراة، بالنسبة للجولات التي تقام خلال أيام الأسبوع، وتحديداً من الأحد إلى الخميس، لأن الجمعة والسبت إجازة رسمية.

وأبدى اتحاد الكرة، اهتمامه بملف تحقيق «قضاة الملاعب في قفص الاتهام» الذي نشرته صحيفة «الاتحاد»، على مدار الأيام الماضية، وتناول العلاج مسألة تراجع الأداء التحكيمي، من زوايا مختلفة، حملت استطلاعا للرأي واستبيانا شاركت فيه الأندية، إضافة إلى 118 قاضي ملعب يديرون مباريات دوري المحترفين. واتفق القضاة خلال التحقيق، على أن أكثر ما يحول دون ظهورهم بالشكل المتوقع، هو عدم التفرغ يوم المباراة، حيث يخرج أغلبهم من الدوام، في الساعة الثالثة عصراً، ثم يتوجهون إلى الملاعب لإدارة المباريات مباشرة.

ويبدأ الاتحاد الخطوة الأولى، ببحث كيفية تفريغ عدد أولي من «القضاة»، خلال يوم المباراة أو قبلها بيوم، وتفعيل المقترح الذي صدر من لجنة دوري المحترفين، بتحمل نفقات إقامة الطاقم في أحد الفنادق ليلة المباراة، حال ابتعادها عن مقر إقامة الحكم وتستدعي السفر.

كما يتم خلال الاجتماع المرتقب، مناقشة مدى إمكانية مخاطبة الجهات الرسمية الأعلى، حتى يكون القرار سارياً بشكل رسمي، عبر مرسوم داخلي بمختلف الهيئات، خصوصاً الحكومية منها، ويسعى الاتحاد من خلال تلك الخطوة، لإزالة أحد أهم الأسباب التي تحدث أكثر من حكم، عن أنها السبب في عدم الظهور بالمستوى اللافت خلال بعض المباريات.

وعلى الجانب الآخر، لن يكون ذلك هو كل الاتجاهات التي يسلكها الاتحاد، من أجل العمل على النهوض أكثر بقطاع التحكيم، حيث تم البدء في إعداد دراسة جديدة تعالج مسألة زيادة مكافآت «قضاة الملاعب»، وذلك بعدما اكتشف الاتحاد أن توقيع عقود الاحتراف الجزئي، تحتاج إلى مبالغ مالية تصل إلى 3 ملايين درهم سنوياً، فيما تستهدف الدراسة الجديدة زيادة «نسبية» تخصص على مراحل، وتبدأ بقضاة دوري المحترفين أولاً، ويتوقع أن تكون الزيادة، بنسبة مالية تتراوح من 3 إلى 5 آلاف درهم للمباراة، تضاف إلى الـ 3 آلاف درهم الأساسية التي يحصل عليها القضاة بالفعل حالياً نظير إدارة المباراة الواحدة، على أن يتم ربط الزيادة، بالعقوبات التي تصدر بحق أي حكم، حيث لن تكون العقوبات إدارية بالإيقاف وقتها، بل مالية أيضاً.

وعلمت «الاتحاد» أن الاتجاه إلى التفرغ ودراسة زيادة المكافآت، خطوة مستقبلية، تسبقها خطوة أخرى، يتم الإعداد لها أيضاً خلال الأيام القليلة القادمة، عبر استدعاء جميع «قضاة الملاعب»، في جلسة مصارحة «مغلقة»، بوجود أفراد لجنة الحكام، وحضور يوسف السركال، رئيس مجلس إدارة اتحاد الكرة.

ويتوقع أن تشهد الجلسة، الحديث بشكل «أخوي» بين الجميع عن تراجع مستوى بعض الحكام، وأن أبرز ما سيتم مناقشته، هو وجود 28 حكماً، أبدوا اعتراضهم على إسناد المباريات لهم بطريقة رأوا خلالها أن اللجنة «تكيل بمكياليين»، خاصة أن التألق في الملعب يكون عادة معيار إسناد المباريات الصعبة لطاقم دون آخر، كما لا توجد لجنة يمكنها إسناد مباراة مهمة لطاقم ضعيف، لأن الأخطاء تتحملها اللجنة فيما بعد وليس الطاقم وحده، ورغم ذلك لا يمانع مجلس إدارة الاتحاد، من القيام بإجراء تغييرات إدارية داخلية، متى ما صب ذلك في مصلحة تطوير الأداء والمستوى، رغم أن هناك رضا على الأطقم الإدارية والفنية العاملة حالياً في قيادة قطاع التحكيم.

ومن بين التوجهات التي يدرسها الاتحاد، تخصيص لقاء دوري، بين مسؤولي اللجنة وشركات الكرة ولجنة دوري المحترفين، على أن يتم خلال الاجتماع عرض آلية عمل اللجنة، وأبرز القرارات التي اتخذتها، وعرض للحالات الجدلية التي شكت منها بعض الأندية، ورأت اللجنة في البرلمان الأسبوعي أنها كانت قرارات صحيحة، ولم تكن خاطئة، كما روجت بعض الاستوديوهات، كما حدث في معظم الجولات الماضية تقريباً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا