• الأحد 30 صفر 1439هـ - 19 نوفمبر 2017م

تألق في السادسة والثلاثين من عمره !!

كاباييرو: تعلمت الكثير من جوارديولا.. و«السيتي» فريق عظيم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 24 فبراير 2017

أنور إبراهيم (القاهرة)

كانت «ركلة الجزاء» التي تصدى لها ببراعة حارس المرمى الأرجنتيني ويلي كاباييرو في مباراة فريقه مانشستر سيتي «المثيرة» ضد فريق موناكو الفرنسي في ذهاب دورالـ16 لدوري الأبطال الأوروبي«الشامبيونزليج» هي «نقطة التحول» في المباراة التي أنهاها «لمصلحته،.. وبدا واضحاً أن«كاباييرو» يتمسك بـ«تلابيب» الفرصة التي وصلته بعد تراجع مستوى الحارس الأساسي التشيلي«كلاوديو برافو»، فدافع ببسالة عن مرماه ليصبح هو الحارس الأساسي بعد أن ظل طوال النصف الأول من الموسم«حبيسا» لدكة البدلاء.

وفي حوار حصري لموقع«جول» العالمي في نسخته الفرنسية، قال كاباييرو: تعلمت الكثير من جوارديولا في فترة الإعداد التي سبقت الموسم وأيضا في المباريات، فهو صاحب رؤية جيدة، ويشرح كل الخطط وطرق اللعب ويجيد بناء الاستراتيجيات، ويلعب أحيانا بثلاثة مدافعين وأحيانا بأربعة، وأحيانا أخرى بخمسة، ويشرح للاعبين كيفية خلق المساحات وبدء الهجمات، وعلى المستوى الشخصي نصحني بأن أكون أكثر هدوءاً، عندما تكون الكرة معي.. وتدريباته مفيدة جدا لمن يعشق كرة القدم.

وعن حقيقة كونه بديلاً للحارس التشيلي كلاوديو برافو، قال كاباييرو: أمضيت سنوات طويلة كحارس بديل، في بوكا جونيورز أول ناد ألعب له ومع فريق إلتشي الإيطالي، وهنا في مانشسترسيتي.. وطبعا كنت أتمنى للعب أساسيا. وأضاف قائلا: بالمناسبة لايوجد في العالم حارس مرمى يلعب من بداية الموسم حتى نهايته، ولهذا يتعين الصبر حتى تحين الفرصة.

وعن وضعه في مانشستر سيتي، قال: اللعب في ناد كبير وعظيم مثل السيتي أمر يسعدني ويبعث على الارتياح، لأن ذلك معناه أنني حققت إنجازاً طيباً. وأضاف قائلا: معروف أن السيتي يتعاقد مع اللاعبين الشباب، ويمنحهم الفرصة للتألق، ويضمن لهم مستقبلاً طيباً في عالم كرة القدم، وكونه يضمني للعب له، وأنا في مثل هذه السن (36سنة)، فهذا يعني أنني أسير في الطريق الصحيح. وعما إذا كان يفكر في العودة الى بلاده الأرجنتين، قال كاباييرو: لا أفكر في ذلك في الوقت الحالي، وإنما أفكر في مبارياتي المقبلة في ظل المنافسة القوية سواء في«البريميرليج»أو«الشامبيونزليج».. ولقد اعتدت على العيش بعيدا عن وطني منذ سنوات، وأنا الآن لست وحيدا، وإنما معي أسرتي الصغيرة، وأفكر دائما فيما هو صالح لهم. وأضاف قائلا: فكرة العودة إلى الأرجنتين لاتسيطر على تفكيري.. وعموما عندما ينتهى الموسم، ووفقا لما يحدث في السيتي، سوف أفكر في الأفضل لي ولأسرتي.

جدير بالذكر أن كاباييرو المولود في 28 سبتمبر 1981(36سنة) ويحمل الجنسيتين الأرجنتينية والإسبانية، بدأ مسيرته الكروية في نادي بوكا جونيورز الأرجنتيني ولعب له خلال الفترة من 2001و 2004 ثم انتقل الى فريق إلتشي الايطالي حتى2011، بعدها لعب لفريق مالقا الإسباني حتى 2014 واستقر به المقام بعدها في مانشسترسيتي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا