• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

حاضر اللغة ومستقبلها بـ«ندوة العلوم»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 23 ديسمبر 2015

نوف الموسى (دبي)

أكد الدكتور سمر روحي الفيصل، أستاذ جامعي، وباحث متخصص في مجال اللغة العربية، أول من أمس، بمقر ندوة الثقافة والعلوم، أهمية (تنقية العامية)، وارتباطها باللغة العربية الفصيحة، في مطالبة لافتة، بعد سنوات طويلة من المحاربة والمعارضة الشرسة التي واجهتها العامية قبالة المحافظة على اللغة. جاء ذلك خلال احتفاء الندوة بيوم اللغة العربية، الهادف إلى تعزيز مفاهيم إعادة تشكيل الحقيقة اللغوية. وأكد الفيصل إيمانه بأن إزالة الشوائب الفكرية واللغوية في التعاطي مع (العاميات)، وآليات تعليم اللغة العربية، ومراجعة الإدراك اللغـوي بين الشبـاب، محاور مهمة للوصول إلى فضاءات مضيئة، من تنمية التداول التفاعلي للغة، بوصفها تجسداً حسياً وتاريخياً وتراثياً ودينياً ووطنياً. ورجح الإعلامي علي عبيد الهاملي خلال إدارته المناقشة، كفة التفرد، التي تمتاز بها اللغة العربية. وفضل الدكتور سمر الفيصل، تفسير معطيات المرحلة الحالية، لمكانة اللغة وأبعادها، عبر الحديث بشكل أكثر موضوعية. وأوضح أن أقوالنا كثيرة تجاه اللغة، بينما أفعالنا قليلة، وأغلب المطالبات للنظر في أزمة اللغة العربية، لا تقوم ضمن استراتيجية واضحة، بل تساهم الأزمات في البلدان العربية، عبر إعادة طرح تناولها، كمرادف للتأزم، لا التواصل، معتبراً أن (العاميات) العربية لا تموت، مقدماً توضيحات تاريخية، لماهية العامية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا