• الاثنين 28 جمادى الآخرة 1438هـ - 27 مارس 2017م

جوتيريس ينتقد مواقف ترامب وبعض زعماء أوروبا من قضية اللاجئين

11 قتيلاً بينهم 3 أطفال بغرق مركب مهاجرين في بحر إيجة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 23 ديسمبر 2015

أنقرة (أ ف ب)

قضى 11 مهاجرا بينهم ثلاثة أطفال أمس قبالة سواحل تركيا لدى غرق مركبهم في بحر إيجة فيما كان متوجها إلى الجزر اليونانية، فيما أعلنت منظمة الهجرة والمفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة في بيان مشترك أمس أن مليون مهاجر منذ يناير وصلوا إلى أوروبا معظمهم بعد رحلات بحرية محفوفة بالمخاطر عبر البحر المتوسط.

وقالت مصادر تركية إن خفر السواحل الأتراك أنقذ سبعة مهاجرين آخرين من ركاب المركب الذي كان غادر مدينة كوشداسي التركية الواقعة قبالة جزيرة ساموس اليونانية، دون أن توضح جنسية الضحايا والناجين. وكان 18 مهاجرا بينهم أطفال قضوا غرقا ليل الجمعة السبت الماضي قبالة السواحل الغربية التركية في بحر ايجه جراء غرق مركبهم الذي كان متوجها إلى جزيرة كاليمنوس اليونانية.

وأوضحت منظمة الهجرة في مذكرة اخرى موجهة إلى وسائل الإعلام أن «المجموع يمثل اكبر موجة هجرة منذ الحرب العالمية الثانية» في أوروبا.وبلغ عدد الذين قضوا غرقا في البحر أو اعتبروا في عداد المفقودين 3692 شخصا هذه السنة، وفق أرقام الهجرة الدولية.

وبين المهاجرين الذين عبروا المتوسط «كان شخص من اصل اثنين هذه السنة، أي نصف مليون، سوريين فارين من الحرب في بلادهم»، بحسب المنظمة والمفوضية. وشكل الأفغان 20% من الوافدين والعراقيون 7%.

في غضون ذلك، قال رئيس مفوضية اللاجئين بالأمم المتحدة أمس إن الذين يرفضون اللاجئين السوريين هم أفضل حلفاء لمتشددي «داعش» والمتطرفين الآخرين منتقدا اقتراح دونالد ترامب الذي يسعى للفوز بترشيح الحزب الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية لحظر دخول المسلمين الأجانب إلى الولايات المتحدة.

وقال انتونيو جوتيريس في هجوم لاذع على ترامب وبعض حكام الولايات وزعماء أوروبيين : أولئك الذين يرفضون اللاجئين السوريين وخصوصا إذا كانوا مسلمين هم أفضل حلفاء للدعاية والتجنيد للجماعات المتطرفة. وكانت المرشحة الديمقراطية المحتملة هيلاري كلينتون قالت يوم السبت إن تنظيم «داعش» يستغل خطاب ترامب لتجنيد متشددين. ورفض ترامب زعمها واتهمها بأنها «كاذبة».

وقال عدد من حكام الولايات الأميركية إنهم سيغلقون الباب أمام اللاجئين السوريين فيما دعا ترامب، الذي يتصدر في الوقت الحالي الطامحين للفوز بترشيح الحزب الجمهوري لانتخابات الرئاسة التي ستجرى في نوفمبر 2016 - إلى فرض حظر على دخول المسلمين الأجانب إلى الولايات المتحدة. وقال جوتيريس «لا يجب أن ننسى أنه، رغم الحديث الذي نسمعه هذه الأيام، فإن اللاجئين هم أول ضحايا لهذا الإرهاب وليسوا مصدره.. «لا يمكن أن نلقي عليهم باللوم في التهديد الذي يخاطرون بحياتهم للفرار منه».

     
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا