• الأربعاء 06 شوال 1439هـ - 20 يونيو 2018م

في أحدث جرائمها.. ميليشيات الحوثي الإيرانية تقصف مسجداً في حيس

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 فبراير 2018

المخا (وام)

قصفت ميليشيات الحوثي الإيرانية أحد المساجد في مديرية حيس جنوبي محافظة الحديدة، في وقت تواصل فيه لليوم الثاني على التوالي، استهداف الأحياء السكنية والمدنيين في جريمة جديدة تكشف الوجه الأبشع لمخطط عدواني توسعي تنفذه قوى إقليمية عبر ميليشيات تابعة لها. وأسفر قصف الميليشيات الحوثية عن تدمير الجامع الكبير في مديرية حيس وذلك باستخدام المدفعية الثقيلة، فيما تواصل تلك الميليشيات قصف منازل المدنيين والأحياء السكنية بقذائف الهاون وصواريخ الكاتيوشا.

وتمارس المليشيات الحوثية الإيرانية تهديداتها بحق سكان قرى العبادية والجلادة ودباس التي تقع جنوب شرق مديرية الجراحي وتطالبهم بالنزوح الجماعي وإخلاء منازلهم بالقوة، بهدف اتخاذ منازل المواطنين ثكنات عسكرية، إضافة إلى زرع تلك القرى بالألغام والمتفجرات لعرقلة تقدم الجيش الوطني والمقاومة اليمنية باتجاه مركز مديرية الجراحي من جهة الشرق، حيث تدور معارك ومواجهات بالقرب من هذه القرى.

كما أقدمت ميليشيات الحوثي الإيرانية على قصف الأحياء السكنية ومنازل المواطنين بعدد من قذائف الكاتوشيا في محاولة منها لإيقاف وعرقلة تقدم الجيش الوطني لتحرير مديرية الجراحي. يأتي ذلك في وقت تواصل فيه القوات المسلحة الإماراتية العاملة ضمن قوات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن بقيادة المملكة العربية السعودية، تنفيذ عملية الإسناد الناري واللوجستي والاستطلاع الذي توفره لقوات دعم الشرعية في اليمن خلال تقدمها نحو مديرية الجراحي.

ويختطفون طلاب المدارس في الحديدة

اختطفت ميليشيات الحوثي الانقلابية عدداً من طلاب المدارس في محافظة الحديدة، واقتادتهم إلى جبهات القتال في الساحل الغربي. وأفادت مصادر حقوقية أن أولياء الأمور في الحديدة منعوا أبناءهم من التوجه إلى المدارس عقب الإبلاغ عن اختطاف عشرات الطلاب من صفوفهم المدرسية بحجة رحلات مدرسية تنظمها إدارة المدارس، مضيفاً أن مشرفين حوثيين يقومون بإجبار الإدارات المدرسية على تنظيم رحلات مفاجئة من أجل استقطاب أكبر عدد من الطلاب. وقال أحد أولياء الأمور إن عشرات الطلاب من مدرسة الصالح في مديرية الحالي تم اختطافهم وإرسالهم إلى جبهات القتال، مضيفاً أن الميليشيات الحوثية تقوم بتنظيم رحلات مدرسية وهمية من أجل الذهاب بالطلاب إلى المعسكرات للتدريب وإرسالهم للقتال في صفوفها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا