• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

مستوطنون يلقون قنابل غاز على منزل فلسطيني بالضفة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 23 ديسمبر 2015

رام الله، غزة (الاتحاد، وكالات)

أعلنت الشرطة الإسرائيلية أن قنبلتين مسيلتين للدموع القيتا أمس داخل منزل عائلة فلسطينية في الضفة الغربية المحتلة من دون أن تسببا إصابات، مشيرة إلى إنها تشتبه في وقوف متطرفين يهود وراء الهجوم.

ويأتي هذا الهجوم بينما تتصاعد تظاهرات الدعم للمتطرفين اليهود الذين أُوقفوا في إطار التحقيق في الحريق المتعمد الذي أودى بحياة ثلاثة أشخاص من عائلة دوابشة بينهم رضيع في يوليو الماضي.

وقالت الشرطة إن «رجالا لم تعرف هوياتهم ألقوا من نافذة مفتوحة إلى داخل المنزل» القنبلتين اليدويتين قبل فجر أمس في قرية بيتلو شمال غرب رام الله. وأضافت أن العائلة التي تقطن المنزل كانت موجودة فيه لكن لم يجرح أي شخص.

وأوضحت شرطة الاحتلال أنه خطت عبارات بالعبرية على جدار مجاور للمنزل منها «انتقام» و«تحية من موقوفي صهيون». وتشير هذه الكتابات على الأرجح إلى اليهود المتطرفين الموقوفين لدى جهاز الأمن الداخلي (شين بت) في إطار التحقيق في قتل أفراد عائلة دوابشة.

وأشارت الشرطة إلى سياسة «دفع الثمن» التي يتبعها مستوطنون متطرفون وناشطون في اليمين المتطرف يهاجمون الفلسطينيين وعرب 48 وأماكن العبادة الإسلامية والمسيحية احتجاجا على قرارات حكومية يرون أنها تتعارض مع مصالحهم.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا