• الأحد 09 ذي القعدة 1439هـ - 22 يوليو 2018م

رئيس جنوب أفريقيا المنتخب يعد بالتصدي للفساد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 16 فبراير 2018

الكاب (أ ف ب)

تولى النقابي السابق ورجل الاعمال سيريل رامافوزا أمس مقاليد الرئاسة في جنوب افريقيا ووعد بجعل مكافحة الفساد الذي لطخ عهد سلفه جاكوب زوما، احدى «أولوياته».

وانتخب سيريل رامافوزا (65 عاما) رئيس المؤتمر الوطني الأفريقي الحاكم والمرشح الوحيد، رئيسا من البرلمان بدون مفاجآت وبدون حتى حاجة لتصويت شكلي.

ووسط عاصفة من التصفيق قال رئيس المحكمة الدستورية موجوينج موجوينج «أُعلن ان سيريل رامافوزا انتخب رسميا رئيسا لجمهورية جنوب افريقيا». وفور انتخابه تعهد رامافوزا امام النواب باجتثاث الفساد.

وكان زوما تنحى مساء الاربعاء بعد صراع مع رامافوزا، وذلك بعد تهديده بتصويت وشيك في البرلمان على مذكرة حجب ثقة.

وقال زوما في كلمة مباشرة أمس الأول عبر التلفزيون «قررت الاستقالة من منصب رئيس الجمهورية بمفعول فوري، وإن كنت غير متفق مع قيادة حزبي». ومنذ توليه مقاليد الحزب الحاكم في ديسمبر 2017، حاول رامافوزا دفع زوما الى الرحيل بهدوء لاقتناعه بأن بقاءه في السلطة سيؤدي الى هزيمة مدوية لحزب المؤتمر الوطني في الانتخابات 2019.لكنه اصطدم برفض زوما الذي تنتهي ولايته العام المقبل، فقرر الحزب الحاكم الثلاثاء الماضي أن يصدر أمرا لزوما بالتنحي.

وقال زوما أمس الأول «لست موافقا لأنه لا يوجد أي دليل على أني فعلت أي شيء سيئ».

لكن تنحيه استقبل بارتياح شبه عام في جنوب افريقيا المنهكة بنهاية عهد شهد عدم استقرار سياسيا وفسادا معمما وصعوبات اقتصادية مستمرة.

وعلقت مؤسسة نلسون مانديلا «انها نهاية فترة تم الانحراف فيها بأعلى وظيفة في البلاد بغرض نهب معمم لخزائنها».