• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

«الوطني للسياحة والآثار» ينهي مشروع التنقيب في موقع الدور

اكتشاف مدافن بأم القيوين تعود إلى القرن الأول الميلادي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 23 ديسمبر 2015

أبو ظبي (الاتحاد) صرح محمد خميس المهيري مدير عام المجلس الوطني للسياحة والآثار أن عمليات التنقيبات في موقع الدور الأثري للموسم 2015 بإمارة أم القيوين أسفرت عن اكتشافات أثرية مهمة، تضم مجموعة من المدافن والقبور التي يرجع في تاريخها إلى القرن الأول الميلادي، مشيدة من الحجارة البحرية المشذبة، وقد تعرض بعضها للنبش والتخريب في عقود سابقة وبعضها ما زال سليما، وعثر في هذه المدافن على لقى أثرية متنوعة منها أجزاء من سيوف وخناجر مصنوعة من مادة الحديد وكسر عظمية عليها نقوش ورسومات إضافة إلى بعض حبات اللؤلؤ والخرز والحجارة وكميات من كسر الفخار. وأنهى المجلس الوطني للسياحة والآثار مشروع التنقيب الأثري الثالث في موقع الدور الأثري للموسم 2015 بإمارة أم القيوين، ضمن استراتيجية المجلس في الحفاظ على الآثار الإماراتية والكشف عنها. وقال محمد خميس المهيري إن المشروع استهدف إلى الكشف عن المزيد من تاريخ وحضارة موقع الدور الأثري وخاصة وأن الموقع مرشح إلى الإدراج في قائمة التراث العالمي خلال السنوات القادمة. وأشار إلى أن تنفيذ المشروع جاء بدعم من المجلس والتعاون والتنسيق مع دائرة الآثار والتراث في إمارة أم القيوين، وشارك في المشروع عدد من الأعضاء والفريق الوطني والتنقيب الأثري إضافة إلى بعض المختصين والخبراء من الدول العربية الشقيقة. وأضاف محمد خميس بن حارب المهيري أن المشروع الثالث للتنقيب يأتي استئنافاً لمشروعين سابقين للتنقيب عن الآثار في نفس الموقع، أسفرا عن العثور على عدد من القطع الأثرية متنوعة، وأن المشروع استغرق 3 أسابيع اعتبارا من تاريخ 6 ديسمبر وحتى 27 ديسمبر الجاري. وأوضح أن المجلس عمل على تجهيز فريق عمل متخصص تكون من عدد من أعضاء الفريق الوطني للمسح والتنقيب الأثري ومتخصصين من المجلس الوطني للسياحة والآثار ومتخصصين من دائرة الآثار والتراث في إمارة أم القيوين إضافة إلى خبيرين في الآثار والمساحة من خارج الدولة. وكان المهيري قد تفقد سير العمل بالمشروع ورافقه عدد من المسؤولين في المجلس ومديرة الآثار والتراث في إمارة أم القيوين، حيث حث المختصين العاملين بالمشروع على ضرورة العمل المتواصل في مجالات التنقيب والبحث والدراسة من أجل كشف المزيد من تاريخ موقع الدور الأثري كونه يشكل جزءاً من الموروث الحضاري الإماراتي الذي يتوجب علينا جميعا الحفاظ عليه والتعريف به داخليا وخارجيا وإعادة توظيفه لتنمية السياحة الثقافية وتنمية المجتمع المحلي المجاور للموقع. يشار إلى أن موقع الدور الأثري يعد واحداً من المواقع الهامة على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة ومنطقة الخليج العربي، كما أنه أحد المواقع الأثرية المدرجة في القائمة التمهيدية لدولة الإمارات، ومن المنتظر ترشيحه إلى قائمة التراث العالمي خلال السنوات القادمة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض