• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

50 سيارة للإسعاف الوطني بالإمارات الشمالية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 23 ديسمبر 2015

عمر الأحمد (أبوظبي)

كشف الإسعاف الوطني أمس عن استراتيجيته الجديدة للتوسع في تقديم الخدمات الإسعافية بالإمارات الشمالية، عبر إضافة 20 سيارة إسعاف جديدة من طراز مرسيدس بنز إلى أسطوله الحالي المكوّن من 30 مركبة، ما يرفع العدد الإجمالي لسيارات الإسعاف الوطني في الإمارات الشمالية إلى 50 سيارة في كافة المناطق الاستراتيجية والهامة في المنطقة. ويأتي الإعلان عن الاستراتيجية التوسعية الجديدة بما يتماشى مع رؤية القيادة الرشيدة بتوفير خدمات تتوافق مع أفضل الممارسات الدولية. وتشمل الخطة الجديدة إعادة توزيع مراكز الإسعاف على نحو يسمح بتقليص زمن الاستجابة وتأمين أفضل مستوى من الرعاية في مرحلة ما قبل المستشفى، ويأتي توسيع الخدمة بناءً على تحليل متكامل للبيانات التي تم جمعها خلال الفترة السابقة من العمليات الميدانية حيث شملت الكثافة السكانية والتوسع العمراني ونسق حركة السير وتطور حجم البلاغات إلى غرفة العمليات الطبية والتحديات التي تواجهها طواقم الإسعاف في تحقيق زمن الاستجابة المنشود.

أوضح أحمد صالح الهاجري نائب المدير التنفيذي في الإسعاف الوطني أنه بزيادة عدد نقاط الإسعاف من 20 نقطة عند انطلاق الخدمة في 24 فبراير 2014 إلى 50 نقطة، يكون الإسعاف الوطني قد دخل المرحلة الثالثة من الخطة الاستراتيجية الخاصة بمشروع الإمارات الشمالية، والتي تأتي كخطوة مهمة نحو الوصول إلى تنفيذ مؤشر الاستجابة الوطنية وتوجيهات القيادة التي تستهدف تحقيق زمن استجابة بـ4 دقائق للحوادث الخطيرة بحلول سنة 2021.

وأضاف الهاجري أن توسيع الخدمة يعكس التزام الإسعاف الوطني بتحسين الأداء وتلبية احتياجات وتطلعات سكان المناطق الشمالية في الحصول على خدمات إسعاف سريعة وفعالة.

ويذكر أن تحليل الإحصائيات والبيانات التي تم رصدها بخصوص زمن الاستجابة واحتياجات العمل من الموارد البشرية واللوجستية ومخرجات عمل الإسعاف أبرز أنه بالرغم من التحسن المنتظم الذي تحققه الطواقم العاملة بالميدان خلال الفترة الماضية إلا أن هناك حاجة ماسة إلى زيادة عدد نقاط الإسعاف لمواكبة الطلب المتنامي على الخدمة، فقد ارتفع حجم البلاغات من 2290 بلاغا خلال الشهر الأول من بداية انطلاق مشروع الإمارات الشمالية في فبراير 2014 ليصل إلى 3956 بلاغا في شهر نوفمبر 2015.

ولمواجهة الطلب المتنامي على دوريات الإسعاف كان الإسعاف الوطني قد قام بتفعيل 10 نقاط إضافية في إطار المرحلة الثانية مما ساهم بشكل ملحوظ في تقليل متوسط زمن الاستجابة الذي كان يتراوح بين 11 و12 دقيقة ليصل إلى 9.21 دقيقة في شهر نوفمبر من السنة الحالية.

وأشار الهاجري أنه سيتم توزيع 50 نقطة إسعاف على المناطق الشمالية بناء على الخصوصيات العمرانية والسكانية لكل إمارة وحجم البلاغات الواردة منها على نحو يضمن متوسط استجابة بـ6 دقائق في المناطق ذات الكثافة السكانية العالية والطرق التي تشهد حوادث سير كثيرة بنسبة لا تقل عن 90% من حجم البلاغات وبذلك يكون الإسعاف الوطني قد اعتمد معايير تتجاوز المعايير المطبقة على المستوى العالمي، حيث إن المعدل العالمي يصل إلى 4 دقائق على 75% من حجم البلاغات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض