• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

القراءة بناء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 23 ديسمبر 2015

تتبنى الإمارات دائماً المبادرات الفريدة التي تمثل وسيلة مهمة ليس فقط لإسعاد مواطنيها، ولكن أيضاً لمصلحة الإنسان العربي. ولعل مبادرة «عام 2016.. عام القراءة» التي أطلقها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله أخيراً، تمثل نموذجاً واضحاً في جهود الدولة لترسيخ ثقافة العلم والمعرفة والاطلاع على ثقافات العالم في نفوس المواطنين والمقيمين، وهي تصب في الرؤية نفسها التي وضعها مؤسس دولة الاتحاد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، التي كانت تقوم على أن بناء الدول لا يتم فقط بالتركيز على العمران المادي والتكنولوجي، لكنه يعتمد في الأساس على بناء الإنسان الذي يشكل اللبنة الحقيقية لأي تطور ونجاح.

وفي الإطار نفسه أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله «تحدي القراءة العربي»، وهو أكبر مشروع عربي لتشجيع القراءة لدى الطلاب في العالم العربي عبر التزام أكثر من مليون طالب بقراءة خمسين مليون كتاب خلال عامهم الدراسي.

إن مثل هذه المبادرات هي ما يحتاجه الإنسان العربي في وقتنا الحالي، فبعد استيرادنا للابتكارات الغربية وتمسك أبنائنا بها ممثلة في المعرفة عن طريق الإنترنت وتويتر، والفيس بوك، أصبح أبناؤنا وبناتنا لا يتوجهون إلى الكتب والمعرفة بل راحوا يحصلون على ما يحتاجونه من هذه المعرفة من مصادر قد لا تكون صحيحة أو مجهولة المصدر أو أن يستغلها أصحاب الأهداف البغيضة في اصطياد الضعفاء للترويج لأفكارهم التي قد تدمر المجتمعات منتهزين فرصة عدم الوعي والثقافة والمعرفة لدى هؤلاء الصغار، وهو ما يمثل تهديداً خطيراً للأجيال القادمة. ومن هنا كانت الحكمة الكبيرة في طرح هذه المبادرات الفريدة والتي تؤكد الأحداث التي تشهدها منطقتنا العربية حالياً من انتشار عصابات الإجرام والإرهاب والتي تستغل صغار السن وعدم معرفتهم لتوجيههم للقيام بأعمال تضر بهم وبأوطانهم وبدينهم. فلنعمل جميعاً على تنفيذ هذه المبادرات التي تسمو بفكر وعقل الإنسان في الإمارات وكل الوطن العربي.

كريم حسن - أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا