• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

مهدي يضع اللمسات الأخيرة على التشكيلة

منتخبنا الوطني ينهي تحضيراته بمعنويات مرتفعة لمواجهة فلسطين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 23 مارس 2016

عبدالله القواسمة (أبوظبي)

يضع مهدي علي المدير الفني للمنتخب الوطني مساء اليوم اللمسات الأخيرة على التشكيلة، المنتظر أن تواجه فلسطين يوم غد الخميس على ستاد محمد بن زايد بنادي الجزيرة في الجولة قبل الأخيرة من عمر الدور الثاني للتصفيات الآسيوية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم - روسيا 2018.

وينتظر أن تشهد الجرعة التدريبية التي سيحتضنها ملعب اللقاء المرتقب إتاحة المجال أمام وسائل الإعلام لمتابعة ربع الساعة الأولى من عمرها على أن تغلق بعد ذلك، وهي التي سيتخللها تحديد ملامح التشكيلة الأساسية وإخضاعها إلى مران مكثف لتعزيز الانسجام بين كل عناصرها، علماً بأن مهدي علي أغلق تدريبات «الأبيض» أمام كل وسائل الإعلام في الأيام الثلاثة الماضية بهدف زيادة التركيز الفني والذهني للاعبين المقبلين على منعطف مهم في مسيرتهم بهذا الاستحقاق، والذي يتطلب تضافر جهودهم كافة للوصول إلى الفوز على فلسطين، ثم السعودية يوم الثلاثاء المقبل.

ونقل المنتخب الوطني أمس تدريباته إلى ستاد محمد بن زايد، والتي شهدت إخضاع اللاعبين إلى تطبيقات خططية خاصة تركزت على تعزيز الانسجام بينهم، كما شهد المران مواصلة علي مبخوت تدريباته العلاجية الخاصة للتخلص من آثار التمزق العضلي التي تعرض لها الأسبوع الماضي خلال مباراة فريقه الجزيرة أمام الهلال السعودي بدوري أبطال آسيا، كما بدأ التدريبات المنفردة.

ومن المنتظر أن يتضح اليوم مدى تقبل مبخوت للعلاج المكثف، بعد رحلته الأخيرة إلى صربيا، والتي خضع فيها إلى جلسات خاصة على يد الطبيبة مريانا التي تعد الأشهر على صعيد العالم في علاج الإصابات العضلية، مع بقاء احتمالات ضئيلة بعدم قدرة اللاعب على المشاركة في مباراة فلسطين، فيما قد يتسنى له الوجود في مباراة السعودية الثلاثاء المقبل.

كما شهد المران الأمس مشاركة فاعلة من إسماعيل مطر، الذي غاب لعدة أيام بسبب تعرضه لشد عضلي، حيث قدم أداء قوياً خلال التدريبات أكد عزمه على المساهمة وبقوة في تحقيق النتيجة التي تتمناها الجماهير من مواجهة فلسطين يوم غد. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا