• الاثنين 10 جمادى الآخرة 1439هـ - 26 فبراير 2018م

4 مباريات في الجولة التاسعة لكأس المحترفين اليوم

العين والنصر في «قمة الأولى» ودبي يستدرج الوحدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 01 فبراير 2013

معتز الشامي (دبي)- تعود الندية والإثارة مع الجولة التاسعة «قبل الأخيرة»، من الدور التمهيدي لكأس المحترفين لكرة القدم، حيث تقام 4 مواجهات مثيرة في المجموعتين الأولى والثانية، والتي تشهد تقارباً في سباق الصدارة، يلتقي العين مع ضيفه النصر في الساعة الخامسة والثلث مساءً، ودبي مع الوحدة في التوقيت نفسه، بينما تقام مباراة الجزيرة واتحاد كلباء في الساعة الثامنة مساءً، وهو التوقيت نفسه لمباراة بني ياس مع الوصل.

ويتوقع أن تستمر المطاردة مشتعلة بين الفرق المتنافسة على الصدارة، بسبب تقارب فارق النقاط فيما بينها، وهي العين متصدر المجموعة الأولى بـ14 نقطة والوحدة صاحب الترتيب الثاني وله 13 نقطة، ويملك النصر أمل الدخول في صلب المنافسة، حيث يقبع في الترتيب الثالث وله 11 نقطة، بينما يحتل الجزيرة صدارة المجموعة الثانية برصيد11 نقطة، ويحل بني ياس ثانياً وله 10 نقاط بينما يملك الظفرة الأمل في التأهل، حيث يحل في المركز الثالث وله 10 نقاط أيضاً، ما يجعل من الصراع على بطاقات التأهل إلى نصف النهائي مفتوحاً أمام 6 فرق في المجموعتين وفق لغة الأرقام والمنطق.

وطبقاً لنظام البطولة، فإن التأهل إلى مربع الذهب من نصيب صاحب المركز الأول في المجموعات الثلاث، بينما يكمل صاحب أفضل ترتيب ثان في المجموعات الثلاث نفسها عقد المربع الذهبي .

وبالعودة للمباريات مساء اليوم، نجد أن هناك تفاوتاً في القوى والندية بين الفرق المتنافسة، حيث يأتي لقاء العين وضيفه النصر على قائمة اللقاءات الأكثر ندية بين الطرفين، ويدخل «الزعيم» لقاء اليوم، وهو في صدارة الترتيب، بعد مشوار متميز حقق خلاله الفوز في 4 مباريات، وتعادل في مباراتين، ولم يخسر أي مباراة، بينما يدخل النصر صاحب الترتيب الثالث بالمجموعة على أمل إحياء آماله في المنافسة على الصدارة التي تعتبر قائمة بالفعل حيث يملك 11 نقطة، جمعها من ثلاث حالات فوز والتعادل مرتين وهزيمة وحيدة، وتأتي أفضلية النصر الفنية في لقاء اليوم، من قوة الأداء الهجومي «الأزرق» مقارنة بالأداء الهجومي للعين، وهو ما يمنح الضيوف الأفضلية، بينما لا يمكن الاستهانة بـ «الزعيم» صاحب الأداء السهل الممتنع والذي يسير بخطى ثابتة تحت القيادة الفنية للروماني كوزمين.

وسجل النصر خلال مشواره 14 هدفاً، والمفارقة أن الأهداف سجلها معظم لاعبوه، بحيث غاب أي منافس للعميد من قائمة الهدافين، رغم ارتفاع غلة أهدافه الهجومية بالبطولة حتى الآن، بينما سجل هجوم العين 9 أهداف فقط، ويتميز «البنفسج» بقوة الأداء الدفاعي، حيث تلقت شباكه 3 أهداف فقط، بينما تلقت شباك النصر 5 أهداف في البطولة، ويعتبر لقاء اليوم بين الطرفين ترجمة للمنافسة الشرسة بينهما هذا الموسم، وسوف يسعى الإيطالي والتر زنجا إلى تحقيق فوز معنوي على كوزمين، حيث انتهت المباراة السابقة بينهما في البطولة بالتعادل السلبي.

وفي اللقاء الثاني الذي يجمع دبي وضيفه الوحدة، يجد «العنابي» نفسه مطالباً بضرورة تحقيق الفوز للاستمرار في مطاردة الصدارة، كون مواجهة اليوم هي الأخيرة له في التصفيات، ويعني الفوز رفع رصيده إلى 16 نقطة، وبالتالي ينتظر الجولة المقبلة الأخيرة للعين أمام الشعب، ويملك الوحدة 13 نقطة جمعهما من 4 مرات فوز وتعادل وهزيمتين، بينما لا يهتم «أسود العوير» بطبيعة الصراع على الصدارة ، حيث يقبع في الترتيب قبل الأخير بـ4 نقاط فقط من فوز وتعادل و4 هزائم سابقة، ما يعطيه أفضلية هدوء الأعصاب مقابل رغبة «العنابي» في تحقيق الفوز وبأي ثمن للإبقاء على آمال تأهله حتى الرمق الأخير للتصفيات، وسجل هجوم الوحدة 13 هدفاً وتلقت شباكه 7 أهداف بينما سجل هجوم دبي 7 أهداف ودخل شباكه 13 هدفاً ما يعطي الأفضلية الهجومية للعنابي في لقاء اليوم.

ويعتبر لقاء الجزيرة وضيفه اتحاد كلباء، نزهة لمتصدر المجموعة الثانية من واقع النتائج السلبية للضيوف خلال مشوار البطولة والموسم ككل، ويدخل لقاء اليوم بهدف الحسم قبل اللقاء المرتقب الجولة القادمة أمام الظفرة وحتى يبتعد عن بني ياس الذي يطارده بقوة بفارق نقطة واحدة.

وتختزل الإثارة للقاء المرتقب بين بني ياس وضيفه الوصل، حيث يملك كلاهما الفرصة في الاستمرار بالمنافسة على بطاقة التأهل، ويدخل «السماوي» اللقاء ولديه 10 نقاط في الترتيب الثاني بفارق نقطة عن الجزيرة المتصدر، جمعهما من 3 مرات فوز وتعادل وهزيمتين، بينما يملك الوصل 9 نقاط جمعهما من 3 مرات فوز فقط حيث لم يحقق أي تعادل بينما خسر 4 مرات بالبطولة، ويعني الفوز صعود «الفهود» أن إلى المركز الثاني، بينما تصب الأفضلية في مصلحة بني ياس الذي يملك مباراة في الجولة القادمة والأخيرة أمام اتحاد كلباء، فيما تعتبر مواجهة اليوم هي الأخيرة للوصل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا