• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

طموحات كبيرة من أجل بلوغ ريو دي جانيرو 2016

«الأولمبي» يواجه كوريا الشمالية في التجربة الأولى لـ «الآسيوية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 23 ديسمبر 2015

دبي (الاتحاد) يخوض منتخبنا الوطني الأولمبي في الساعة السابعة والنصف من مساء اليوم أولى مبارياته الودية ضد نظيره الكوري الشمالي في تجربة أولى، عندما يستضيفه على ملعب «ذا سفينز» في دبي، في إطار تحضيرات الأبيض لنهائيات كأس آسيا 23 سنة، والتي ستقام في العاصمة القطرية الدوحة مطلع العام المقبل، وهي بدورها التصفيات المؤهلة إلى دورة الألعاب الأولمبية الصيفية 2016 في ريو دي جانيرو بالبرازيل. وتعتبر التجربة الكورية الشمالية المحطة الودية الأولى من أصل أربع مباريات سيؤديها المنتخب قبل التوجه إلى الدوحة في العاشر من يناير المقبل، حيث سيلاقي كذلك المنتخب السوري في التاسع والعشرين من الشهر الجاري، والثالثة ستكون ضد التنين الصيني في الأول من يناير، وبعدها بثلاثة أيام يختتم منتخبنا الأولمبي سلسلة مبارياته الودية بمواجهة الشمشون الكوري. وتكتسب تجربة كوريا الشمالية أهمية كبيرة للفريق، كونها المباراة الودية الأولى في التجمع الأخير مع بدء العد التنازلي للنهائيات، كما أنها تأتي ضد أحد الفرق التي ستنافس بقوة على البطاقات المؤهلة إلى ريو 2016، مما يعني أن الأبيض سيختبر نفسه أمام أحد الفرق المرشحة. وكان منتخبنا الوطني الأولمبي دشن تحضيراته النهائية أمس الأول بحصة تدريبية أجراها الفريق على ملعب ذياب عوانه بمقر اتحاد الكرة بدبي، بحضور 25 لاعباً تحت إشراف الدكتور عبدالله مسفر، المدير الفني للمنتخب، واشتمل المران على تدريبات بدنية وفنية متنوعة أداها اللاعبون بجدية وحماس في ظل رغبة الجميع في الدخول بقوة في قائمة الـ23 لاعبا التي ستشارك في كأس آسيا، وسعياً للتواجد في التشكيلة التي ستخوض الودية الأولى، وكانت أجواء التنافس الأخوية واضحة خلال التدريبات بما يخدم مصلحة الفريق ويتيح للمدرب فرصة أكبر لاختيار العناصر الأكثر جاهزية. كما حرص سمير شاكر، مدرب حراس المرمى، على إجراء تدريبات متنوعة للثلاثي أحمد شمبيه وحسن حمزة ومحمد بوسنده لتجهيزهم لملاقاة كوريا الشمالية، وشهد المران منافسة بين الثلاثي على الفوز بحراسة شباك الأبيض في الودية الأولى. وشهد مران المنتخب الوطني الأولمبي مساء أمس الأول على ملعب ذياب عوانه باتحاد الكرة دعماً ومؤازرة كبيرة في بداية تحضيراته الأخيرة لبطولة آسيا تحت 23 سنة والمؤهلة لأولمبياد ريو دي جانيرو 2016، وذلك بحضور يوسف يعقوب السركال، رئيس مجلس إدارة اتحاد الكرة، بجانب علي حمد البدواوي المدير العام، وعبدالقادر حسن، مدير المنتخبات. والتقى السركال بالجهازين الإداري والفني واللاعبين قبل الحصة التدريبية، وأكد على مدى أهمية المشاركة في النهائيات الآسيوية المقبلة، سعياً لتحقيق الأحلام وتكرار إنجاز لندن 2012. وقال السركال للاعبين «الجميع يعلم ما يتطلع إليه الجمهور الإماراتي بتكرار إنجاز الأولمبياد السابق، ونحن كفريق عمل واحد مطالبون بتحقيق الإنجاز، وهذا يتطلب العمل الجاد والتركيز وأنتم قد أثبتم أنفسكم، ونسبة كبيرة منكم باتت تشارك مع الفريق الأول في الأندية وأصبحتم ركائز أساسية، وهذا يدل على أنكم تتمتعون بالإمكانيات اللازمة، ومطالبة الجماهير في مكانها الصحيح، وذلك لأنكم فنياً ومهارياً مؤهلون، ولأن مستوى دورينا وفقا للتقييم الآسيوي ضمن أول خمسة مراكز، وبالنسبة على صعيد المنتخبات نتواجد في المركز الثالث بعد حصولنا على برونزية النسخة الأخيرة من كأس آسيا 2015». وأضاف «الجيل السابق ليس أفضل منكم، وأنتم لستم أقل منهم، وواجبنا الآن التركيز على الفترة الهامة المقبلة، والعمل كفريق واحد، اليوم أنتم تمثلون اسم الإمارات، هدفنا الرقم واحد دوماً». ولفت السركال، إلى أن الفوز يأتي بالتركيز وأنه هو أهم شيء بجانب العطاء، مما يعني أن التركيز يتطلب التحضير الأمثل قبل النهائيات بفترة زمنية مناسبة، وقال لهم في ختام حديثه معهم: «نحن ذاهبون لتمثيل دولتنا العزيزة، وعلينا جميعاً أن نكون واحد من الثلاثة فرق التي ستتأهل إلى الأولمبياد، وثقتي كبيرة فيكم، وفي الكادر الإداري والفني الذي يقودكم، وأتمنى لكم كل التوفيق». وفي تصريحات إعلامية، أوضح السركال أنه دائماً ما ينظر بإيجابية، وبما أن الجيل السابق تأهل إلى لندن 2012، فهذا يعني أن هذا الفريق قادر على التأهل، مؤكداً أن المحطة الأخيرة لتحضيرات الفريق، والتي ستشهد خوض مباريات قوية مع منتخبات تأهلت إلى النهائيات، تمنحنا فرصة الوقوف على مستوانا قبل المشاركة الآسيوية. وحول سؤال وسائل الإعلام عن تقسيم تحضيرات الفريق إلى فترتين بسبب الدوري، أوضح السركال، لا يمكن أن تعزل نفسك بشكل كامل عن الأندية، لأن نسبة عالية منهم يشاركون في دوري الخليج العربي، واللاعبون مرتبطون بالأندية وهي تنفق على تحضيرهم وإعدادهم، وبسبب هذه الأندية وصلوا إلى المنتخب، ونحن من مبدأ لا ضرر ولا ضرار، نرى أن اللاعب قادر على التدريب معنا، والذهاب لأداء المباراة مع الأندية، ونعلم أن الأنسب أن يتواجد اللاعب مع المنتخب، لكن علينا أن نفهم أن الواجب الوطني في المقدمة دوماً ومن بعده النادي، ونجاح المنتخب هو نجاح لدولة الإمارات العربية المتحدة، وإخفاقه لا سمح الله هو إخفاق لكرة القدم في الإمارات، وإذا تأهل اللاعب وشارك في الأولمبياد، فإن شخصية اللاعب تنعكس إيجابياً على النادي، وطموحنا أن نشاهد نسبة عالية من الفريق الحالي في كأس آسيا 2019 التي ستحتضنها الإمارات». عبدالله سلطان: ثقتنا باللاعبين كبيرة دبي (الاتحاد) أوضح عبدالله سلطان، مشرف منتخبنا الوطني الأولمبي، أنه بالنسبة للمجموعة التي يتواجد فيها الأبيض في النهائيات بجانب أستراليا والأردن وفيتنام، تعتبر المباريات الودية الأربع مناسبة جداً لإعداد الفريق، كوننا نتواجد في مجموعة قوية. وعن حظوظ تأهل الأبيض إلى الأولمبياد الصيفية، قال «الحظوظ متساوية لجميع المنتخبات، أملنا وثقتنا كبيرة في الفريق، نمتلك عناصر موهوبة وعلى مستوى وعبر الاستفادة من المباريات الأربع التجريبية سيكون لنا دور كبير للمنافسة، ونحن ذاهبون للتأهل والفريق مؤهل لتكرار الحلم». ورأى سلطان أن مشاركة عدد كبير من اللاعبين في الفريق الأول بأنديتهم بمنافسات دوري الخليج العربي، منح المنتخب دافعاً كبيراً، كونهم يدخلون تجمعات المنتخب بأكثر معدل من جاهزية، نافياً وجود أي ضغوط حول الفريق، في ظل الدعم المقدم من رئيس اتحاد الكرة. وليد عمبر: البرازيل هدف لن نتنازل عنه دبي (الاتحاد) أكد وليد عمبر، مهاجم الأبيض الأولمبي، أن أولمبياد ريو دي جانيرو 2016 بالبرازيل هو هدف وحلم الجميع، حيث يسعون لإسعاد قيادتنا الرشيدة وشعب الإمارات ومحبي الأبيض في المشاركة المقبلة، وتكرار إنجاز لندن 2012، وأن هذا الأمر لن يتحقق إلا بالتركيز والانضباط وأن الجميع يعملون على ذلك من أجل إسعاد جماهير الكرة الإماراتية وتحقيق تطلعاتنا الرامية دوما نحو الرقم 1. ونفى وليد عمبر حضور أي ضغوط تعيقهم كلاعبين، مؤكداً أن الآمال والتطلعات هي من حق الجميع والضغوطات شيء طبيعياً بالنسبة للاعب، مشيداً بالدعم الذي يقدمه دوما يوسف يعقوب السركال، رئيس مجلس إدارة اتحاد الكرة، الذي يحرص دائماً على متابعة التدريبات ومؤازرة اللاعبين. وتابع: «سنعمل على بذل كل ما بوسعنا لتقديم الأفضل والظهور بالشكل الذي يليق باسم الإمارات، وأولاً علينا احترام المنافس ومن بعدها ندخل بقناعة أن كرة القدم لا تعترف إلا بالجهد والعرق داخل أرضية الملعب، لافتاً إلى أن المجموعة التي تتواجد في القائمة الحالية جميعها على قدر الثقة والتحدي، وكلهم يقفون وقفة رجل واحد ويداً بيداً من أجل الوصول إلى البرازيل، وهذا هدف لن نتنازل عنه». بدر أحمد: استبعاد ثنائي الجزيرة «مؤقت» دبي (الاتحاد) أوضح بدر أحمد مدير منتخبنا الوطني الأولمبي أن الجهاز الطبي وقف على حالة كل من صانع الألعاب خلفان مبارك والمهاجم أحمد العطاس لاعبي نادي الجزيرة أمس الأول عقب حضورهما لمقر إقامة الفريق بدبي، وتقرر أن يعود ثنائي الجزيرة إلى النادي لاستكمال علاجهما، على أن يلتحقا بالفترة الثانية من الإعداد التي تقام من 27 ديسمبر إلى 4 يناير. وعن المباراة الودية الأولى للمنتخب والأهمية التي تمثلها قال «من الجميل أن تشاهد الحماس والرغبة في عيون اللاعبين وخلال التدريبات من أجل المنافسة على دخول القائمة النهائية وتمثيل الدولة في الآسيوية، وتمثل لنا مباراة كوريا الشمالية تجربة قوية كونها الأولى، وسنعمل فيها على اختبار أنفسنا ومدى جاهزيتنا في بداية تحضيراتنا النهائية». وأكد بدر أحمد، أن الجميع يعي ما يمثله الاستحقاق المقبل من أهمية للشارع الرياضي الذي يطمح لتكرار إنجاز لندن 2012، واصفاً الجيل الحالي بالمميز والقادر على إسعاد وتحقيق تطلعات وآمال الجماهير، ومواصلة مسيرة إنجازات الكرة الإماراتية، مشيراً إلى أن الجميع على قدر التحدي والمسؤولية وسيكونون في الموعد، مطالباً الجماهير بدعم الفريق في المرحلة الهامة المقبلة والوقوف بجانب اللاعبين. النقبي: ذاهبون إلى الدوحة من أجل التأهل دبي (الاتحاد) أكد عبدالله النقبي، لاعب خط الوسط وقائد منتخبنا الوطني الأولمبي، أنهم ذاهبون إلى العاصمة القطرية الدوحة من أجل نيل ورقة العبور المؤهلة إلى دورة الألعاب الأولمبية الصيفية في ريو دي جانيرو 2016، وقال «لا شك في أن النهائيات الآسيوية صعبة، إلا أن كل تفكيرنا ينصب اتجاه نيل إحدى ورقات التأهل إلى البرازيل، وذلك يتطلب منا بذل الأفضل والتركيز الأمثل، الأولمبياد بالنسبة لنا هدف شعب نطمح لتحقيقه، وسنبذل كل جهدنا خلال النهائيات». وعن حالة وجاهزية زملائه اللاعبين قال «الأمور لدينا جيدة، وعبر التدريبات والمباريات الودية سنجهز بصورة أكبر للمنافسات، وندرك في نفس الوقت أهمية الاستحقاق، وجاهزون ومستعدون لذلك».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا