• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

ثاني صفقات المواطنين بعد إبراهيم عبدالله

الشعب يطلب خدمات «تراوري» من الشارقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 23 ديسمبر 2015

معتصم عبدالله (الشارقة)

اقترب نادي الشعب من إكمال صفقة انتقال المدافع عبد الله أحمد سالم «تراوري» لاعب نادي الشارقة للانتقال الى قلعة الكوماندوز خلال فترة الانتقالات الشتوية المقبلة، والتي تنطلق في 31 ديسمبر الجاري وتستمر حتى 25 يناير المقبل. ومن المتوقع أن يكون تراوري ثاني صفقات المواطنين في صفوف الشعب بعد الاتفاق على انتقال إبراهيم عبد الله لاعب نادي الشباب على سبيل الإعارة لمدة ستة أشهر.

وتسعى إدارة الشعب إلى تدعيم صفوف الفريق بمجموعة من العناصر الجديدة على مستوى اللاعبين المواطنين والأجانب استعداداً لمباريات الدور الثاني في منافسة دوري الخليج العربي أملاً في تحقيق نتائج إيجابية تدعم حظوظ «الكوماندوز» في تخطي صعوبات مركزه الحالي في مؤخرة الترتيب والمنافسة في صراع البقاء ضمن مصاف أندية المحترفين.

وتنقل تراوري صاحب ال 32 عاماً في مشواره مع الكثير من الأندية أبرزها مع دبي في دوري الدرجة الثانية، حيث قضى معه أربعة مواسم قبل الانتقال إلى صفوف الأهلي بداية من موسم 2007- 2008، بجانب الوحدة لفترة قصيرة موسم 2012- 2013، وأخيراً الشارقة بداية من موسم 2013- 2014، واقتصرت مشاركات اللاعب خلال الموسم الحالي مع الشارقة على 12 مباراة واحدة في كأس الخليج العربي أمام الوحدة و11 مباراة أخرى في دوري تحت 21 عاماً.

من جانبه، أثنى الدكتور سرحان المعيني نائب رئيس شركة الشعب على التعاون المثمر مع ناديي الشباب والشارقة، مؤكداً أن إدارة الجوارح لم تتردد في الموافقة على طلب الشعب بانتقال إبراهيم عبد الله خلال الانتقالات الشتوية المقبلة، مشيداً في الوقت ذاته بالعلاقات مع الشارقة.

وذكر المعيني أن «الكوماندوز» يمر بمحنة حالياً، وقال «نسعى جاهدين لتدعيم صفوف الفريق وسنقاتل من أجل تحقيق طموحاتنا في البقاء رغم صعوبة المهمة في ظل النتائج السلبية في الجولات الماضية»، مشيراً إلى أن صفوف الشعب ستشهد تغييرات جذرية خلال فترة الانتقالات الشتوية على مستوى اللاعبين الأجانب والمواطنين، وننتظر التقرير النهائي للجهاز الفني حول المراكز قبل اتخاذ القرارات».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا