• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

أعلنت عن المتميزين في 13 فئة ضمن دورتها الأولى

لبنى القاسمي تكرّم الفائزين بجائزة وزارة التنمية والتعاون الدولي للتميز

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 22 ديسمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

برعاية وحضور معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي، وزيرة التنمية والتعاون الدولي، رئيسة اللجنة الإماراتية لتنسيق المساعدات الإنسانية الخارجية، كرّمت وزارة التنمية والتعاون الدولي الموظفين المتميزين الفائزين والإدارات المتميزة الفائزة بالدورة الأولى لـ «جائزة وزارة التنمية والتعاون الدولي للتميز» من مختلف الإدارات والقطاعات التابعة لها، وذلك في إطار مساعي الوزارة الرّامية إلى تبني مفهوم التميز كأداة ووسيلة فاعلة تسهم في مواكبة التطور المتسارع في دولة الإمارات، وتلبية لتطلعات القيادة الرشيدة نحو تطبيق أعلى معايير الجودة والتميز، وقد أقيم حفل التكريم يوم أمس الأول في فندق «نوفتيل» أبوظبي.

وأكدت معالي الشيخة لبنى القاسمي، أن هذه الدورة التي تعتبر الأولى منذ تأسيس الوزارة عام 2013، ما هي إلا مقدمة نحو تحقيق التفوق في نتائج الأداء الحكومي المتميز، وأبرزها جائزة محمد بن راشد للأداء الحكومي المتميز ضمن برنامج الشيخ خليفة للتميز الحكومي، والتي تغلق أبواب الترشيح لدورتها الرابعة في فبراير من العام المقبل.

ولفتت معاليها إلى أن الوزارة ستركز في المرحلة المقبلة من مسيرتها على تعزيز نهجها في التميّز وتطوير خدماتها والارتقاء بمكانتها التنافسيّة، في إطار سعيها لأن تكون أفضل منظومة مؤسسية بين جميع المؤسسات الحكومية على مستوى الدولة.

وقالت معالي الشيخة لبنى القاسمي، إن جائزة وزارة التنمية والتعاون الدولي للتميز تهدف إلى تجاوز معناها الرمزي المتمثل في تسليم المكافآت إلى تعزيز «قيمة التميز» لدى الموظفين، وترسيخها بينهم باعتبارها من القيم المؤسسية للوزارة، ضمن محاور استراتيجيتها الحالية.

واعتبرت معاليها أن هذه الجائزة ستسهم في تعزيز قيم الولاء والانتماء، وتقدير الإنجازات، وتعظيم المكاسب، لتشمل جميع الأفراد والإدارات في مختلف قطاعات العمل، فضلاً عن نشر الوعي بمبادئ التميز وأهميته، وتنمية القدرات اللازمة لدفع عجلة التميز على مستوى الوزارة.

ودعت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي الفائزين والموظفين المتميّزين في الوزارة إلى مواصلة رحلة التميّز والإبداع والعطاء، في سبيل خدمة الوطن ورفعته.

وأوضحت معاليها أن رحلة الوزارة نحو التميّز انطلقت واستمرارها واجب، مؤكدةً أن التميز لا حدود له، معبرةً عن طموحها بأن تكون أفضل وزارة على مستوى الدولة، وهو ما يحتم على جميع العاملين فيها ضرورة التكاتف وشحذ الهمم من أجل تحقيق هذا الهدف.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض